الروس يكشفون سـرّ إسقاط الدفاعات الجويّة السوريّة لطائرة F-35 الإسرائيلية!

 بقلــم ” نارام سرجون

 بعد مأساة الميركافا التي مُرّغ أنفها في تراب وادي الحجير على يد مقاتلي حزب الله الذين أقاموا حفل شواء شهير من لحمها الحديدي.. يبدو أن أفضل مقاتلة في أمريكا تعرّضت للإهانة والإذلال على يد رجال الدفاع الجوي السوري الذين أطلقوا عليها صاروخ S 200 وأصابوها فوق لبنان يوم 16 تشرين الأول الماضي.. ولذا فان مستقبلها انتهى قبل أن يبدأ.

ادّعت إسرائيل يومها أن طائراتها عادت إلى قواعدها سالمة بعد أن ضربت منصّة إطلاق صواريخ سوريّة وحذرت السوريين من تكرار التجرّؤ على جولات الطيران الإسرائيلي السياحية الروتينية في المنطقة ونفت أي مزاعم سوريّة بإصابة أيّ من طائراتها..ولكنهم في اليوم التالي قالوا إن طائرة من طراز F-35 التي تملك إسرائيل سبعة منها فقط حتى اليوم وتنتظر وصول بقية الصفقة المكوّنة من خمسين طائرة – قد اصطدمت بطائر وتعرضت لخلل فني وأنها لن تحلّق الآن حتى إصلاح الخلل..

إلا أنه في ذلك اليوم الذي قيل أن طائراً اصطدم بالطائرة الأفضل في العالم وصل وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو إلى إسرائيل وكان ذلك مفاجئاً وغير مفهوم في العلاقات الدولية لأن الزيارة لم يتم الإعلان عنها قبل ذلك كحدث روتيني..

ويبدو أن ذلك لم يكن مصادفة على الإطلاق لأن الإسرائيليين والأمريكيين عرفوا أن الفضيحة ستكون كبيرة جداً.. فأفضل طائرة في العالم كما يدّعون أصابها صاروخ روسي قديم.. وهم قرروا إبلاغ الروس أنهم لا يريدون التصعيد مع السوريين ولكن لديهم ما يجب سماعه من قبل الروس.. فحضر شويغو ليقيس مدى الغضب الأمريكي الإسرائيلي من صدمة المواجهة مع السلاح الروسي.

والبعض قال بأن الإسرائيليين أبلغوا الروس غضبهم لأن هذا الحادث تم بموافقة روسيّة رغم اتفاق التنسيق بين الطرفين.. وأن إسرائيل تنظر للأمر على أنه تحرّش روسي.. وخرق للاتفاقات.. وأن شركات السلاح الأمريكية ستردّ على ذلك بتزويد المعارضين السوريين بصواريخ تُحمل على الكتف.. تصيب الطائرات الروسية.. وحسب مصادر روسيّة فإن الروس هدّؤوا من روع الإسرائيليين الذين هزّهم هذا السقوط لطائرة المستقبل الجوي لإسرائيل في الأيام الأولى لتحليقها..وكان شويغو يدرك حجم المأساة الإسرائيلية لأن الكابوس لم يعد هو صاروخ S 200 بل صاروخ S 300  الذي امتلكه السوريون.. وهذا يعني أن السوريين في أيّ مواجهة قادمة سيفرضون حظر طيران على كلّ المجال الجوي لفلسطين المحتلة.. فصواريخ S 300  قادرة على إسقاط الطائرات بعد إقلاعها من المطارات الإسرائيلية وهي لا تزال في المجال الجوي “الإسرائيلي”.

ولكن تهديد الإسرائيليين للروس لقي استخفافاً من شويغو لأن التكنولوجيا الفضائية الروسيّة تجاوزت مرحلة القلق من الصواريخ المحمولة على الكتف.. كما أن هذا التهديد سيعني أن الروس سيعطون حزب الله أسلحة تهـزّ إسرائيل كعقاب لها.. بتهديد على التهديد.. وقال شويغو بأن على الطرفين الروسي والإسرائيلي ألا يستدرجا إلى لعبة التحدّي والاستفزاز..

وأن إصابة الطائرة لا يد للروس فيها لأن من أطلق الصواريخ هم ضبّاط سوريون لا يخضعون للأوامر الروسيّـة كما أن على الإسرائيليين ألا يغامروا بطائرات “غير ناضجة تقنياً” وقد صار لدى السوريين تكنولوجيا إسقاطها.

القصة كادت تموت ولكن الإعلام الغربي صار يُسـرّب بعض الحقائـق والاعترافات المُرّة قطرة – قطرة.. فقد بدأ الإعلام الغربي يتحدث بقلق عمّا نشرته مواقع عسكرية روسيّة منها موقع ساوثفرونت (الجبهة الجنوبية) العسكري الروسي والذي تحدث لأول مرة عن السـرّ الذي تخفيه إسرائيل..

أي أن طائرة F-35 قد تعرّضت لأكبر محنة وهزيمة منذ أول مواجهة مع السلاح الروسي.. والفضيحة هي أن صاروخ S 200 هو من موديل الستينات في الترسانة الروسيّـة العسكرية..

وسخر الموقع الروسي من حكاية “الطائر” الذي اصطدمت به الطائرة.. وعلّق بنوع من التحدّي: ” لماذا لا يُرينا الإسرائيليون صورة الطائرة التي أصابها الطائر لنعاينها ونكشف صحّتها من زيفها ؟؟ أين هي هذه الطائرة التي لن تحلق إلا بعد إصلاح الخلل؟؟ هاتوا لنا صورة كي تسكت الشائعات ” .

يبدو أن السـرّ الذي حاولت إسرائيل أن تخفيه لم يعد سـرّاً.. وأن الطائر الذي أصاب الطائرة ليس له ريش بل هو جسم معدني مصمّم على شكل صاروخ.. واسم هذا الطائر هو S 200 .. وأطلقه الجيش السوري.. وبدأ تحضير الجمهور الغربي له بأخبار عن شائعات روسيّـة.. وعدم يقين من الأخبار السيئة.

وحسب خبير روسي صديق فإنه لا يستبعد أن الروس لديهم تصوير الحادث كاملاً.. وأن الإسرائيليين يخشون النفي الصريح لأنهم وقعوا في ذلك الفخ قبل ذلك عندما كان حزب الله يصرّح عن عملية كبيرة وينتظر أن تنفي إسرائيل بشدّة لأنها تظن أن لاشيء يثبت كذبها.. وإذ بحزب الله بمجرد النفي الإسرائيلي يُخرج الفيديو للعملية لإحراج “الجيش الذي لا يقهر”.. الذي يتعـرّق مسؤولوه وتصفرّ وجوههم وهم يتابعون الفيديو الذي لم يعترفوا به.

أتمنى من صديق الثوّار العرب ” أفيخاي أدرعي ” أن يطمئن ثواره وأصدقاءه أن سقوط هيبة F-35  هو (مجرّد حادث غامض.. وأن إسرائيل قـويّة وستردّ على التجرؤ السوري على إسرائيل ).

المصـدر ” watanipress “

 

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz