هـل وقـع البغـدادي بيـد الجيش العربي السوري

قتل البغدادي حسب وسائل الإعلام (9) مرات ولكن لا أحد يعرف مكانه بدقة أو الحقيقة, الوحيد الذي لم يصرّح أنه حاول قتله أو قتله هو الجيش العربي السوري, فهل أصبح أبو بكر البغدادي بقبضته؟ تساءل يطرحه الجميع.

أبو بكر البغدادي هو ” إبراهيم عواد إبراهيم علي البدري السامرائي” ولد في العراق 28 حزيران 1971, خريج كلية الشريعة بجامعة بغداد, انتسب لتنظيم القاعدة مع الغزو الأمريكي للعراق عام 2003, وكان مسؤولاً عن تنظيم قدوم المقاتلين من السعودية, بعد مقتل الإرهابي الأردني أبي مصعب الزرقاوي, استلم الراية في تأسيس دولة الخلافة الإسلامية في العراق وسوريا وما حولها.

وحسب وكالة الاستخبارات الأمريكية, قامت الولايات المتحدة بمحاولة اغتياله 4 مرات, كذلك فعلت القوات العراقية  وأخيراً الروسيّة التي قالت أنه قتل في 28 أيار الماضي في الرقة.

لكن الأكثر كذباً (المرصد السوري لحقوق الإنسان) الذي أكد أن البغدادي لم يقتل في الموصل ولا الرقة بل في دير الزور, ليظهر بعدها وزير الدفاع الأمريكي ” جيم ماتيس ” نافياً الخبر مؤكداً أنه حي.

وكالة رويترز أكدت أن البغدادي وقع بيد الجيش العربي السوري في مدينة البوكمال.

وتساءل مركز فيريل للدراسات الإستراتيجية ما الذي خبأه الجيش السوري في البوكمال وهل ننتظر بياناً للدولة السورية بلسان ناطقها العسكري ليؤكد أن البغدادي بات في قبضتها أم أنها ستتحفظ بالموضوع وتزيد من حيرة وكالة الاستخبارات الأمريكية المهتمة بخصوص مصير البغدادي الذي تعتبره كنزاً من المعلومات ويجب أن لا يقع هذا الكنز بيد دمشق.

فقتل البغدادي يعادل قتل أسامة بن لادن وإن فعلها الجيش العربي السوري فستكون ضربة للولايات المتحدة وإن كان حياً بيد الجيش السوري فهذا حديث آخر يحتاج لوقفات وهواتف واتصالات أولها من البيت الأبيض بدمشـق لإطلاق سراح مواطن إسرائيلي مسالم.

المصـدر :  ” firil.net ”    

 

                                   

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz