نجاح أول عملية زراعة رأس على جثة في تاريخ البشرية

نجح العلماء في إجراء عملية زراعة رأس على جثة، وهم على استعداد لتنفيذ العملية على شخص حي، وفقاً لما وعد به الجراح المشهور “سيرجيو كانافيرو”.

واكتسب الجراح شهرته، بفضل مطالبته بإجراء عملية زرع رأس لإنسان، ويشير إلى أن نجاح التجربة على جثة إنسان لأول مرة في التاريخ، يُظهر بأن خطته لإجراء عملية نقل رأس باتت الآن جاهزة للتنفيذ.

وقال الجراح، إن عملية الزراعة الناجحة على الجثة تبيّن أن التقنيات الطبية الحديثة التي تم تطويرها لإعادة ربط العمود الفقري والأعصاب والأوعية الدموية ستسمح للجثة بالتعايش مع الرأس بشكل جيد، ويبدو أيضاً أن الجراحة يمكن أن تصل إلى الهدف المراد تحقيقه بأن تستغرق 18 ساعة.

ونقلت صحيفة تليغراف قوله خلال مؤتمر عقد في فيينا إن “هذه أول عملية من هذا النوع في العالم تنفذ بنجاح، وإن كان من الواضح أن ذلك لن يتحقق فعلياً إلا إذا خضع شخص ما لهذه العملية وتمكن من العيش فعلياً بعدها” .

وبالرغم من نجاح هذه العملية  إلا أن الأطباء يحذرون من تبعاتها المرعبة على البشر الأحياء والتي قد تؤدي إلى “ما هو أسوأ من الموت” جرّاء المعاناة المروعة التي ستنتج عن التكيف مع جسد جديد.

المصدر ” youm7 “.         

                                    

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz