لا تطلب الدين رياءً…ولا تتركه حياءً

في بلدة صغيرة في أمريكا، قرر رجل أعمال أن يفتح خمّارة جانب كنيسة , بدأ رواد الكنيسة حملة ضد الخمّارة وصاحبها بالرسائل للبلدية والدعاء على الخمارة كل ليلة في الكنيسة .

لكن تقدّم العمل في فتح الخمارة. وعندما كان على وشك أن يفتتح البار أبوابه فإذا ببرق قوي يضرب المبنى الذي فيه البار ممّا أدى لتدميره  كليّاً.

كلّ أعضاء الكنيسة احتفلوا وكلهم ثقة من أن دعاءهم على الخمّارة هو سبب التدمير , أما صاحب الخمّارة فرفع دعوى قضائية ضد الكنيسة وأعضائها مطالباً بتعويض قدره ( ٢ ) مليون دولار على أساس أن الكنيسة من خلال دعائها وصلواتها كانت مسؤولة عن زوال استثماره بوسائل مباشرة أو غير مباشرة .

وعند مثولهم أمام المحكمة , نفت الكنيسة بشـدّة كل شيء أو مسؤولية أو أي علاقة بين صلواتهم وزوال البار وأشاروا إلى أن صلاة الكنيسة والدعاء لا يكون له أي تأثير علي مجرى أمور الدنيا !

نظر القاضي في الأمر ..وعند الحكم قال :” لا أعرف كيف سأحكم في هذه القضية، ولكن يبدو من الأوراق أن لدينا صاحب خمّارة يؤمن بقوّة الصلاة والدعاء ولدينا كنيسة بأكملها لا تؤمن به !!”

 

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz