بيان صـادر عن الشبكة السورية لحقوق الإنسان

الشبكة السورية لحقوق الإنسان تدين أشـدّ الإدانة الإعلانات الحمقاء لرؤساء بعض الدول المتعلّقة بمصير الشعوب والتي كان آخرها إعلان ترامب القدس عاصمة لإسرائيل، ضارباً بعرض الحائط هذا الصراع الطويل بين العرب وإسرائيل وكلّ قرارات مجلس الأمن والمعاهدات والاتفاقيات الدولية المتعلّقة بهذا الشأن، وتعتبر هذا الإعلان خرقاً وقحاً لمبادئ الشرعية الدولية ولميثاق هيئـة الأمم المتحدة.

واعتبر رئيس الشبكة السورية لحقوق الإنسان أن اتخاذ قرار بهذا الحجم والمتعلّق بمشكلة احتلال وتغيير في جيوسياسية وديموغرافية المنطقة يتعلق بمصير المجتمع الدولي بأسـره، وهي دعوة مباشـرة إلى شريعة الغاب وإلى العمل بالقانون الدولي التقليدي لما فيه من شرعنة للجرائم التي ارتكبتها إسرائيل ضد العرب والفلسطينيين من احتلال وقتل ودمار وتشريد وإرهاب وحصار والتي هي جرائم دولية تمـسّ الإنسان والأمن والسلم الدوليين، وبما أن المسؤولية الدولية تقوم في حالتين: حالة إيجابية النشاط (action) وحالة سلبية الإغفال (omission) أو الإحجام أو الإهمال لذلك فإن المجتمع البشري بكامله معنيّ بمكافحتها.

كما أن هذا الإعلان ما هو إلا مخاض للربيع العربي والفوضى الخلاقـة التي ضربت المنطقة ونتاجاً مباشراً واستمراراً للحرب والإرهاب على سورية قلب العروبة النابض مُظهراً مـدى التخاذل والذلّ والعار لكل المتملّقين والمتأسلمين والإخــوان المسلميـن.

دمشق 2017/12/7

أحمــــد خــــازم

رئيس الشبكة السورية لحقوق الإنسان.

أمين عام المجلس الوطني لحقوق الإنسان.

 

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz