الورقـة الغربيـة الخاسـرة

كشف المحرر الدبلوماسي في صحيفة “الغارديان” البريطانية ” وينتور ” أنّ دبلوماسيين غربيين يقولون إنّه لم يتبقَّ لديهم سوى ورقة واحدة يمكن لعبها للسيطرة بشكل كامل على مستقبل سوريا، وهي تتمثّل بكلفة إعادة الإعمار، التي قدّرها صندوق النقد الدولي بـ200 مليار دولار.

وأوضح وينتور أنّه يُتوقع أن يعقد الاتحاد الأوروبي مؤتمراً ثانياً بشأن عادة إعمار سوريا مطلع السنة المقبلة في بروكسل، معتبراً أنّ عرض الاتحاد ” الذي همّشته روسيا وإيران بشكل كبير بدفع المال” بالمشاركة في هذه الجهود يمدّ الحكومات الغربية بالقدرة على الضغط، نظراً إلى أنّها لا تعتقد أنّ موسكو أو طهران ستغطيان هذه التكاليف.

وأكّد وينتور أنّ بريطانيا والولايات المتحدة أكثر بلديْن واثقيْن من أنّه يمكن للأموال أن تجبر الحكومة السورية على تقديم تنازلات رفضت القيام بها في ساحة المعركة.

وفي هذا الإطار، ذكّر وينتور بأنّ المبعوث البريطاني الخاص لسوريا غاريث بايلي قال في مطلع الشهر الحالي إنّ الغرب بحاجة إلى التمسك بالموقف الذي من شأنه أن يساعد على إعمار سوريا عندما تنطلق عملية انتقالية سياسية شاملة وحقيقية.

ولكن هيهات أن يتمكن الغرب من الحصول على مآربه الدنيئة في سورية وتحصيل ما عجزت عنه أدواته الصهيو- وهابية فلسورية أصدقاء وحلفاء صادقون ولأبنائها كل القدرة على إعادة بنائها واستثمار مواردها بعيداً عن الخنوع لأعدائـهم.

 

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz