الحقوقـي الســوري الأول ” بابنيــان”

بقلــم رامي بكار:

إذا شاءت الأقدار ومررت يوماً بدار العدل في روما وصادفت تمثالاً شامخاً وعند تأمله أصابتك قشعريرة خاصة، فذلك طبيعي لأنه بكل بساطة هو سوري مثلك. وإذا زرت مجلس النواب الأمريكي وشاهدت لوحة جدارية اسمها بابنيان مكتوب عليها مؤلف لأكثر من ستة وخمسون مؤلفاً في الحقوق كانت أساس التشريعات الحقوقية العالمية فلربما تصيبك إغماءة خاصة إذا كنت تعرف للمرة الأولى أن هذا العملاق هو من بلدك. إنّه الحقوقي السوريّ الأول ” بابنيان ” الــذي أعطى للعالم القوانين التشريعية الّتي يعُمل بها حتّى اليوم. “مؤلف لأكثر من ستّة وخمسين مؤلفاً في الحقوق كانت أساس التشريعات الحقوقية العالمية”.

إنّه ” ايميليوس بابنيان ” الحقوقي السوريّ وشهيد العدالة التي أرسى قوانينها. إميليوس بابينوس (بابنيان)، وُلِد في العام 142 للميلاد في حمص السوريّة ودرس الحقوق في بيروت التي كانت تُعتبر حينها (الأُمّ المُرضِعة للحقوق)، وقد بقيت حتى منتصف القرن السادس مِن أشهـر مدارس الحقوق في الإمبراطورية الرومانية. شغل عدّة مناصب هامة في عهد الإمبراطور سيبتيموس سيفيروس زوج السوريّة التي حكمت روما لاحقاً ” جوليا دومنا ” Julia Domna .

وقد كان مقرّباً من هذا الإمبراطور الذي ستشاء الأقدار أن يقوم ابنه بقتل ايميليوس وإنهاء حياته. لكن قبل أن يُغيّـب الموت هذا الحقوقي قـدّم للعالم تشاريـع صاغت لاحقاً قوانينهم، حيث كان ضمن “الفقهاء السوريّين الخمسة” اللّذين صاغت تشاريعهم 80% بالمائة من مدوّنات جوستنيان في القانون والّتي تتألف من خمسين كتاباً، مؤلف من 2462 فقرة قانونية تُعد المصدر الرئيسي الّذي استمدت منه الدّول الأوربّية الحديثة قوانينها كفرنسا وإسبانيا وألمانيا وإيطاليا .

تلك القوانين التي صاغها الحقوقيّون السوريّون ومن بينهم “بابنيان” ساهمت في تخليص التشريع الروماني من فظاظته وقسوته، بعد أن أسبغوا روحهم المشرقيّة على مجمل ما شـرّعوا.

 

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz