الإدمـان الــرقمي بعبــع أم حقيقــة ؟

عرفت الشعوب منذ العصور القديمة المواد المخدّرة واستخدمتها في معالجة بعض الأمراض, ولكن نتيجة الاستخدام السيء لها بهدف الحصول على المتعة بطرق شرعية وغير شرعية أصبحت تمثل خطراً على الفرد والمجتمع, ممّا دعا إلى محاربتها ومكافحتها من قبل غالبية دول العالم .ومع التطور التكنولوجي ظهر سلوك ما يسمّى بالتعاطي الإلكتروني أو التعاطي الرقمي والذي يعود في نشأته إلى العالم الفيزيائي الألماني (Heinrich Wilhelm Dove) عام /1839/ .

وتعتمد آلية تعاطي المخدرات الرقمية إلى سماع ملفات صوتية موسيقية يتم تحميلها من مواقع الكترونية بمقابل مادي عبر سماعات بكل من الأذنين .

وأحياناً تترافق مع مواد بصرية وأشكال وألوان تتحرك وتتغير وفق معدّل مدروس تمّت هندستها لتخدع الدماغ عن طريق بثّ أمواج صوتية مختلفة التردد بشكل بسيط لكل أذن.

حيث يتم بث ترددات معينة في الأذن اليمنى /310/ هرتز – وترددات /300/ هرتز إلى الأذن اليسرى فيصبح الصوت الباطني المحفز للعقل ذو تردد /10/ هرتز ويتم الاستماع في بيئة مثالية للاسترخاء بالجلوس في غرفة خافتة الأضواء مسترخياً وواضعا ًسماعتي الأذن مُعصب العينين ويرتدي ملابس فضفاضة ويغلق جميع الأجهزة التي تصدر صوتاً أو تشويشاً ومنهم من يطلب شرب ماء قبل الاستماع , تستمر مدة الاستماع وسطياً حوالي عشرين دقيقة يتم فيها تكرار النغمات الموسيقية.

علمياً يحاول الدماغ جاهداً أن يوحّد الترددين في الأذن اليمنى واليسرى للحصول على مستوى واحد للصوتين فيقوم الدماغ بدمج الإشارتين ممّا ينتج عنه الإحساس بصوت ثالث يُدعى (binaural beats), الأمر الذي يترك الدماغ في حالة غير مستقرة على مستوى الإشارات الكهربائية التي يرسلها وحسب نوع الاختلاف في كهربائية الدماغ , يتم الوصول لإحساس معيّن يُحاكي إحساس أحد أنواع المخدرات.

بعض الأطباء النفسيين والمتخصصين في الإدمان يرون أن المخدرات الرقمية تلحق بمتعاطيها نفس الضرر الذي تسببه المخدرات التقليدية التي تؤثر على ردّة فعل الدماغ بخلق حالة من الاسترخاء أو القوة عند الإنسان الأمر الذي يفرض إجراء بعض الخطوات لتفادي آثارها مثل:

  • التواصل مع الأسـر , بحيث يتم زيادة وعي الأهالي , وتدريبها على فرض نوع من الرقابة الذاتية على أبنائها في استخدام الانترنت.

  • توعية الشباب في المدارس والجامعات من أخطار هذه المخدرات الرقمية الحديثة.

  • حجب المواقع الالكترونية التي تقوم بترويج وبيع هذه المخدرات الموسيقية.

  • إيجاد تعاون دولي متين لتحديد مصادر هذه المواقع , والعمل على ضبط مروّجيها.

وفي التشريع السوري لا يُعتبر التعامل مع المخدرات الرقمية سواءً (صناعة – اتجار – حيازة – تعاطي) جريمة ولا توجد عقوبة وذلك وفق مبدأ الشرعية كون قانون المخدرات السوري لا ينصّ على تحريم التعامل مع المخدرات الرقمية, بل حصر التجريم والمعاقبة في المخدرات التقليدية فقط ضمن جداول حصرية وملحقة بقانون المخدرات , ويجب تدارك هذا النقص التشريعي بشكل رادع يُساهم في مكافحة المخدرات الرقمية.

 

بقلـم د. تمـيم محمد ميكائيل

 

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz