” جزيئات الهـواء المدمّـر الخفي للنيازك “

وجدت دراسة جديدة أن الغلاف الجوي للأرض يتميز بقدرات أكثر إثارة للإعجاب ممّا كان يُعتقد سابقاً.وكشف الباحثون عن الآليات التي تحمي الكوكب من النيازك، حيث وجدوا أن جزيئات الهواء تخترق الصخور الفضائية، ما يتسبّب في انفجارها من الداخل. ووجد فريق جامعة (بوردو) أن جيوب الهواء هي المفتاح للحفاظ على سلامتنا. وتكوّن جزيئات الهواء جيوباً من الضغط العالي، الذي يؤدي في نهاية المطاف إلى انفجار الصخور على بعد عشرات الكيلومترات فوق الأرض. وكشف الباحثون عن الآلية أثناء محاكاة انفجار تشيليابينسك عام 2013، حيث انفجر نيزك يبلغ عرضه 20 متراً على ارتفاع 29.7 كيلومتر فوق جبال الأورال الروسية.

وأظهرت المحاكاة أن جزيئات الغلاف الجوي المواجهة لجانب النيزك المتجه نحو الأرض، تشكل جيباً كثيفاً من الهواء أمام الصخرة. وعلى الجانب الآخر، يخلق النيزك فراغاً وتنجذب فقاعة الهواء المضغوط قبل النيزك إلى بيئة الضغط المنخفض التي تتطور خلف النيزك، ما يتسبّب في تدفق جزيئات الهواء بسرعة من خلال شقوق الصخور والثقوب من الأمام إلى الجزء الخلفي من الصخور.

ويتحرك الهواء عالي الضغط عبر النيزك ليخلق شظايا مختلفة، ما يتسبّب في تفككه ضمن الغلاف الجوي العلوي.

المصدر: ديلي ميل.     

                                                            

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz