“السوريـون شبعـوا ديمقراطيّـة”

نشرت صحيفة “موسكوفسكي ” مقالاً بعنوان “السوريون شبعوا ديمقراطية”، عن أسباب سحب القوات الروسيّة من سوريا في هذا التوقيت بالذات، وينطلق المقال من وصول الرئيس “بوتين” إلى قاعدة حميميم السوريّة وإعطائه أمراً بسحب مجموعة القوات الروسيّة من هناك.ويحاول كاتبا المقال معرفة أسباب توقيت سحب القوات الروسية الآن ومن سيبقى في سوريا،وعليه، يقول نائب رئيس الأكاديمية الروسية للعلوم الصاروخية والمدفعية ” قسطنطين سيفكوف” للصحيفة: “اتخذ القرار في الوقت المناسب.

الجيش السوري، قادر على ضمان الأمن القومي للبلاد. هزيمة قوات تنظيم داعش تمّت، والآن يجري استكمال القضاء على مجموعات منفصلة من العصابات، التي تختبئ في مكان ما في الجبال. لكن المشاركة الواسعة للجيش الروسي ليست مطلوبة لتصفية هذه القوات”.وأضاف: “يجب أن نفهم بوضوح أن القوات لن تنسحب انسحاباً كاملاً.

فمازال هناك نقطة مادية وتقنية لأسطولنا البحري في طرطوس، ويتم إنشاء قاعدة جوية في حميميم. وستكون هناك حاجة إلى وحدات من الأمن والدعم…ولذلك ستكون هناك مجموعة معينة من القوات الروسية”.

وقال سيفكوف: “الولايات المتحدة والجهات الفاعلة الأخرى الراغبة في وضع سوريا تحت سيطرتها، يمكن أن تبدأ في زعزعة الوضع في البلاد. إلا أنه من الصعب جدا القيام بذلك الآن، لأن القوى الرئيسية للـ “الطابور الخامس” السوري تم سحقها وتدميرها جسدياً. لذلك، ستكون هناك سنوات عدة على الأقل في سوريا هادئة نسبياً.

وأضاف أن هناك صعوبة أخرى في طريق الغرب، وهي أن السوريين “شبعوا ديمقراطية، وأخذ الشعب السوري لقاحا ضد الليبرالية. وأعتقد أنهم لن يأكلوا الطعم مرة ثانية”.

المصـدر ” arabic.rt “.          

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz