نيويوركر الأمريكية: واشنطن مُرغمة على بقاء الرئيس بشار الأسد

تتجه الإدارة الأمريكية مرغمةً للقبول ببقاء الرئيس السوري بشار الأسد رئيساً لسوريا حتى الانتخابات الرئاسية المقبلة المتوقعة عام 2021، بحسب رأي أدرجته في عددها مجلة “نيويوركر” الأمريكية، وقالت المجلة نقلاً عن مسؤولين أمريكيين وأوروبيين:”إن هذا التوجّه يعكس الواقع العسكري على الأرض والنجاحات التي حققها حلفاء سوريا وهم روسيا وإيران وحزب الله اللبناني، في تعزيز موقع الحكومة السورية”.

ووفقا للمجلة، فإن “واشنطن التي أنفقت أكثر من 14مليار دولار على حملتها في سوريا منذ عام 2014، يجبرها الواقع على الأرض على القبول ببقاء الرئيس الأسد في السلطة لأربع سنوات أخرى على الأقل”. ورأت المجلة أن “سياسات المعارضة المدعومة أمريكياً في سوريا لم تتسم بالفعالية وعاشت حالة من التشرذم والتفتت”، وتابعت بالقول أن” مطلب المعارضة الذي يقضي بتنحّي الأسـد كشرط مسبق لإحلال السلام أو الانتقال السياسي، يبدو غير واقعي أكثر فأكثر”.

وختمت المجلة الأمريكية بالقول:” دبلوماسياً باتت واشنطن مهمّشة من قبل الثلاثي القوي المكوّن من روسيا وإيران وتركيا الذي يقود العملية السلمية حالياً، وممّا يدل على ذلك، أن المفاوضات بين السوريين في جنيف تحت رعاية الأمم المتحدة لا تأتي بنتائج ملموسة، وحلّت محلّها المفاوضات التي يجريها الثلاثي بقيادة موسكو في أستانا “.

المصـدر alkhabar-sy””.    

                                                

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz