فورد يغـرّد خـارج سـرب إدارتـه الأمريكيـة

ربّما يُغرّد السّفير الأمريكيّ السّابق بدمشقَ “روبرت فورد” خارجَ سربِ إدارته الأمريكيّة، إذ يُواظب على انتقادِ فشلِها في سورية دورياً، ويُؤكّد انتصار الرئيس بشـار الأسد في كلِّ مناسبةٍ، فبعد تحذيره “مقاتلي وحدات الحماية الكرديّة” من مغبّة تصديقِ الوعود الأمريكيّة.. وإدانته إدارة بلادهِ التي تستغلّهم بقوله “ما نفعلهُ مع الأكراد غير أخلاقيٍّ وخطأٌ سياسيّ،ها هو يُجدِّد تأكيده أنَّ سوريّةَ أفلتت من المُخطّط الأمريكيّ وأنَّ توقّعاته غير سعيدةٍ بشأنِ مستقبل السّياسات الأمريكية في الصِّراع السّوريّ”.

 وانتقدَ “فورد” في مقالٍ نشرتهُ جريدة “الشّرق الأوسط” السعوديّة أوهامَ المسؤولينَ الأمريكيّين حولَ سوريّة وعدم فهمهم “ديناميّات الواقع السوريّ الراهن التي تختلفُ تماماً عن العراق قبل عشرِ سنواتٍ.

آخر سفيرٍ أمريكيٍّ في سورية والملقّب بسفّاحِ العراق إبّان عملهِ في هذا البلد 2003 – 2006 (لدوره في نشرِ فِرَقِ الموتِ المذهبيّة، والتحريضِ على الفتنةِ التي أودت بعشراتِ آلافِ العراقيّين) استقبله متظاهرو ما يسمّى بالمُعارَضة في مدينة حماة برشِّ الزهورِ على موكبه، في لطخةِ عار، في حين حاول السوريّون الوطنيّون محوهَا برشقهِ بالبيض والبندورة في كلِّ مكانٍ حاول التحرّكَ فيه للنفخِ في نار الفتنة بين السوريين.

 

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz