صفعـة للإرهابييـن ولداعميهـم في سوريـة

نقلت تنسيقيات المسلحين في سورية عن أحد كبار إرهابييها قوله: إنَّ الدعم الذي كانت تقدّمه المخابرات الأمريكية الـ “سي آي إيه”، عن طريق غرفة “الموك” في عمّان، قد انتهى رسمياً.

وأكد “المصدر” أنَّ الفصائل تلقت آخر دفعة من راتب شهر كانون الأول الماضي، وبذلك تكون آخر دفعة نقدية يصرفها البرنامج للمسلحين المنضويّن ضمن غرفة “الموك”.

ويأتي هذا بعد سلسلة من التطورات الهامة التي شهدها الجنوب السوري بعد استسلام جبهة النصرة وانسحابها من بيت جن إلى إدلب و درعا.

حيث يُلحظ هنا تبدّل في الموقف الأردني الذي بات يدعم فرض الجيش السوري سيطرته على الجنوب السوري وإعادة فتح معبر نصيب, بعدما تأكدت القيادة الأردنية من فشل مشروع إسقاط سوريا.

وفي سياق الحديث عن دعم الإرهاب في سورية يبدو أن لعنة هذا الدعم قد أصابت أحد أبرز المشرفين عليه في الشمال السوري وهو السلجوقي أردوغان حيث قام صحفي فرنسي بتوجيه صفعة سياسية له عندما سأله في مؤتمر صحفي عن تورط أنقرة بإرسال أسلحة إلى الإرهابيين في سوريا، فما كان من أردوغان إلا أن ردّ الإتهام باتجاه حليفه الأساسي الأمريكي.

وحذر أردوغان الصحفي قائلاً: “عندما تطرح أسئلتك، انتبه لهذه النقطة، ولا تتحدث بلسان غيرك.. عليك أن تعرف أنك لست أمام شخص سيتقبّل ذلك بسهولة، تسألني هذا السؤال! لكن لماذا لم تسألني عن سبب إرسال الولايات المتحدة 4000 شاحنة محمّلة بالأسلحة إلى سوريا ?!  ” .

 

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz