مذكـرة بنجامين فرانكلين حول خطر اليهود وضرورة إبعادهم عن أمريكا

بنجامين فرانكلين : أيها السادة، هناك خطر عظيم يتهدد الولايات المتحدة الأمريكية؛ هذا الخطر هو اليهود.

أيها السادة، حيثما استقر اليهود نجدهم قد أضعفوا من عزيمة الشعب، وزعزعوا النزاهة التجارية ، إنهم لا يندمجون بالشعب، لقد كوّنوا حكومة داخل الحكومة، وحيثما يجدون معارضة من أحدنا فإنهم يعملون على خنق الأمة مالياً، كما حدث للبرتغال وإسبانيا.

ومنذ أكثر من 1700 سنة وهم يندبون مصيرهم المحزن، لا لشيء إلا ادعاؤهم أنهم طُردوا من الوطن الأم؛ لكن، أيها السادة، إذا كان على العالم المتحضّر اليوم إعادتهم إلى فلسطين وممتلكاتهم، فإنهم سيجدون على الفور سبباً ملحّاً لعدم العودة إلى هناك؛ لماذا ؟

لأنهم مصاصو الدماء، ومصاصو الدماء لا يمكن أن يعيشوا على مصاصي الدماء الآخرين ؛ لا يمكن أن يعيشوا  مع أنفسهم. يجب أن يعيشوا بين المسيحيين وغيرهم ممّن لا ينتمون إلى عرقهم.

وإذا لم يتم طرد اليهود من الولايات المتحدة بالقانون (أي بموجب الدستور)، فإنهم  –  وفي أقل من مئة سنة –  سيتدفقون بأعداد هائلة إلى هذا البلد  الذي سيحكموه، ويدمروننا، ويغيّرون شكل الحكومة التي ضحّينا نحن الأمريكيون بحياتنا وحريتنا الفردية، وبذلنا دماءنا لإقامتها .

إذا لم يُستبعد اليهود، فإنه لن يمضي أكثر من مئتي عام ليصبح أبناؤنا عمالاً في الحقول ليُطعمـوا اليهود فيما يجلسون في بيوتهم يُحصـون ما كسبوا، مرفهين، يفركـون أيديهم بغبطة.

أيها السادة.. إنني أحذركم …إذا لم تُبعدوا اليهود إلى الأبد فسيلعنكم أبناؤكم وأحفادكم في قبوركم، إن أفكارهم ليست أفكار الأمريكيين، حتى لو عاشوا بيننا لعشرة أجيال، والنمر لا يستطيع تغيير بقعه. اليهود يشكلون خطراً على هذه البلاد، وإذا سُمح لهم بالدخول فسيخربون دستورنا ومنشآتنا، وينبغي أن نستبعدهم بموجب الدستور.

 

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz