مَــنْ هـُــم التُركستان ؟؟

بدأ الجيش السوري وبالتعاون مع الحلفاء بتطهير إدلب من رجس الإرهاب، حيث أن أكثر الإرهابيين انتشاراً في إدلب هم من التركستان  الذين أتوا من إقليم الإيغـور الذي يقع في الصين وسكانه وهابيون متطرفون بالمطلق، ومعنى تركستان أرض الترك ولديهم علم شبيه بالعلم التركي، التركستان هم عرق تركي نجس بل هم أصول الأتراك قبل أن يأتوا إلى منطقتنا ويحتلوا الجغرافيا التركيّة الحالية (دولة تركيا ) بعد أن قتلوا سكانها الأصليين من الأرمن والآشوريين والعرب ويستولوا عليها على مراحل.

امتد هذا العرق حتى وصل إلى سوريا وعاثوا فيها فساداً وحرقوا الأرض والشجر مدّعين الإسلام والدفاع عن الأقليات وأنهم أتوا لنصرة المظلوم وإعطاء كل ذي حق حقه، وأسسوا حزباً أطلقوا عليت اسم الحزب الإسلامي التركستاني لنصرة أهل الشام مستخدمين علم الشهادة الجهادي (تۈركىستان ئىسلام پارتىيىسى شام شۆبىسى)

قاموا بتدنيس الكنائس السوريّة وهدّموها ممجّدين أعمالهم الرجسة، وفي ساحات حمص وإدلب تعاون الحزب الإسلامي التركستاني مع الكتائب الأوزبكية وجبهة النصرة لتطبيق إرهابهم على الأرض والبشر والحجر فلم يسلم من شرهم شيء ولشدّة وحشيتهم وإجرامهم تنافست جبهة النصرة وداعش مع بعضهم البعض لتجنيد المقاتلين الإيغـور في صفوفهم.

لكن أكثر المرحّبين بهم كان أردوغان طامحاً بأن يحققوا حلمه بالاستيلاء على سوريا، فقام بإيوائهم هم وعائلاتهم في بعض القرى بإدلب وريف اللاذقية الشمالي ، واليوم أردوغان علا نباحه بسبب سحقهم من قِبل أبطال الجيش العربي السوري الذين تحت أقدامهم سقط المحال وبتضحياتـهم سترفـع قريبـاً رايـات النصر النهائــي لسوريا.

 المصـدر : ( syrianfacts ) 

                                                  

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz