“روبرت فيسك”: لا دولة “كرديّـة” في شمال سورية

رأى الكاتب البريطاني “روبرت فيسك” في مقال له بصحيفة “الإندبندنت” أن ثمّة حرباً جديدة تلوح بالأفق في أعقاب إعلان الولايات المتحدة نيّتها إنشاء قوة “كردية” خاصة، مؤلفة من (30) ألف مقاتل لحماية ما أسمته الحدود السورية مع تركيا والعراق… وأوضح أن إعلان الولايات المتحدة إنشاء قوة “كردية” هو بمثابة دعوة لمواصلة الحرب في سورية. ويرى الكاتب، أن كل الأطراف على حق في رفض الإعلان الأمريكي، فهو اعتداء صارخ على السيادة كما وصفته دمشق، وهو كما ترى روسيا محاولة لتقسيم سورية وهي التي تعرف كيف تَجري عمليات تقسيم الدول بحكم تجربتها في أوكرانيا… كما أن الخطوة تعتبر تهديداً للأمن القومي التركي.

ويتابع فيسك: الأكراد ساعدوا الجيش السوري لضرب الجماعات المسلحة، وكثيراً ما كانت تتعاون وتنسق هجماتها مع الجيش السوري المدعوم روسيّاً وخاصة خلال المعارك ضد التنظيم وعملية استعادة الرقة.

ورغم ما أورده الكاتب من تأكيد على الدعم الأمريكي الذي تلقاه “الأكراد” لمقاتلة تنظيم “داعش” عندما أنشأت واشنطن مليشيا “كردية” لمقاتلته، إلا أنه يحذر الأكراد من الخيانة الأمريكية لهم حيث يقول: “إن الذي يجب أن يتأكد منه الأكراد قبل غيرهم هو أنهم سيتعرضون للخيانة، وهذه القوة الجديدة سوف يتم التخلي عنها عندما يشعر الأمريكان بأنها لم تعد ضرورية… فلا يمكن لسورية أن تقبل بوجود دولة كردية صغيرة على أراضيها، كما أن تركيا لن تتسامح مع دولة كردية صغيرة على طول حدودها الجنوبية مهما كانت علمانية أو ليبرالية”.

المصـدر ” وكـالات “.     

                                                               

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz