“آي” البريطانية: واشنطن بين خيانة الحليف الكردي ومواجهة الأتراك

لفتت صحيفة (آي) البريطانية في مقال بعنوان ” واشنطن بين خيانة الحليف الكردي ومواجهة الأتراك” إلى إن الأزمة في عفرين شمال سوريا قد تفجّر صراعاً بين دولتين حليفتين في الناتو، مضيفة أن الولايات المتحدة تعمل جاهدة على منع توسع الصراع إلى معقل الأكراد في سوريا حيث يوجد جنودها، في محاولة لتجنّب مواجهة محفوفة بالمخاطر مع أنقرة التي تُعتبر من أقرب حلفائها.

وأشارت إلى أن الرئيس التركي أردوغان هدّد بطرد وحدات حماية الشعب الكردية ليس فقط من عفرين بل من مدينة منبج، البلدة الإستراتيجية التي تقع غرب نهر الفرات.

وأوضحت أن الولايات المتحدة لم تمدّ يد المساعدة للحليف الكردي في سوريا بالرغم من دعم الأخير للحملة العسكرية التي قادتها واشنطن على تنظيم “داعش” في سوريا، إذ أنه وفر للأمريكيين القوة على أرض المعركة خلال الحملة الأمريكية.

ورأت أنه من مصلحة الأكراد السوريين إطالة القتال في عفرين كي يزداد الضغط الدولي على تركيا لإنهاء حملتها ضدهم.

وختمت إن “أردوغان مستفيد أيضاً من الدعم الإيجابي في تركيا للعملية العسكرية في عفرين، إذ ألقى القبض على عشرات السياسيين والصحافيين والناشطين المتهمين بانتقاد هذه العملية العسكرية”.

 

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz