” كما تُديــن تُــدان “

يُحكى أنه كان في إحدى القرى رجل له أب كبير السن هرم وقد أصابه المرض. فوسوس له الشيطان وقال له لقد تعبت كثيراً على أبيك اقتله وتخلص منه لترتاح في حياتك.

فأراد قتل أبيه وهو نائم ولكن قلبه لم يطعه في ذلك. فوسوس له الشيطان أن اذهب به إلى الجبل واتركه في مغارة لتأكله الوحوش والضباع.

فعلاً ذهب إلى أبيه المسن وقال له. يا أبي إن أخي الكبير على فراش الموت ويريد أن يراك قبل أن يموت. فقال أبوه خذني إليه يا بنيّ وبسرعة أرجوك- أرجوك يا بنيّ. بالفعل وضع أبيه في كيس كبير وحمله ليلقيه في الجبل لتأكله الوحوش والضباع. وقال لابنه الصغير ذو الـ9سنوات هيا يا بنيّ تعال معي. ذهب الأب والابن ومعهم الجد في الكيس. وبين حين وآخر يسأل الجد. ألم نصل استعجل يا بنيّ أرجوك وأخيراً وصلوا الجبل وأمام أحد الكهوف ألقى الرجل الكيس وفيه ذاك المسكين. وقال لابنه الصغير هيا يا بنيّ لنرجع إلى البيت ولكن الطفل الصغير أبى أن يرجع حتى يخرج أبوه جده من الكيس ليأخذ الكيس معه إلى البيت لأنه لا يوجد عندهم في البيت كيس غيره. فقال له أبوه متعجباً وماذا تفعل في الكيس وجدك قد خلصنا الله منه.

فقال الابن الصغير يا أبتي غداً عندما أكبر وتكبر أنت مثل أبوك بماذا أضعك حتى ألقيك هنا لتأكلك الوحوش والضباع.

فبكى الرجل وأخرج أبوه من الكيس وحمله على كتفيه وأرجعه إلى البيت وبر به وأحسن إليه إلى أن مات.

 

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz