انتصار دبلوماسي يزلزل سطوة الإستكبار الغربي

لأول مرة في تاريخ مجلس الأمن يتم تهديد أمريكا علناً ومن على منصة مجلس الأمن بأنها دولة محتلة وسنقاومها وننتصر عليها .

كلمة د. الجعفري كلمة لا تخصّ سورية فقط وإنما العالم كله وقد استمع الجميع كيف ردّ الجعفري على دول الاستعمار الغربي بكل قوة وبشكل غير مسبوق في التاريخ .

كلمة الجعفري مرّغت هيبة أمريكا وفرنسا وبريطانيا بالوحل وفي هذا انتصار دبلوماسي يستكمل الانتصار الميداني لسوريا ولمحور المقاومة وحلفاءها وأصدقاءها. كلمة الجعفري فيها استعادة لكرامة الدول والشعوب المستضعفة واستنهاض لها وستكسر حاجز الخوف من السطوة الأمريكية.

وعلى ضوء تكالب الغرب لإنقاذ عملائه في الغوطة يجب القول : نعم .. لقد آن الأوان لقطع الدوالي التي استحالت قاماتها إلى أجساد للأفاعي .. والتي صارت لا تنمو عليها العناقيد بل قذائف الهاون .. حتى تحوّلت الغوطة التي كانت كالجنة تعطي أجمل الفاكهة وتطهو نور الشمس وتذيبه وتحيله إلى سكر وتسكبه في قوالب التفاح والاجاص وتعلقه ثماراً على أشجار المشمش والخوخ والدراق .. تحوّلت إلى غوطة للقذائف .. وغوطة للموت .. وغوطة للكراهية ..

لأن الأفعى الوهابية التي تسلقت على الدوالي تتصرف مثل أفعى الشيطان في الجنة .. تغوي البعض أن يزرع قذائف الهاون بدل دوالي العنب .. ويقطف ثمار الهاون ويرميها علينا ..ولكن كل من حوّل الغوطة إلى حديقة للشيطان .. سيخرج من جحره كما الشيطان. وكلّ الأفاعي التي دخلت الجنة .. سنقطع رأسها  ..وكل ناطور كان يحمي الأفاعي وليس العنب يستحق أن يُعامل معاملة الأفاعي التي كان يحميها .. لأننا سنقتل كل النواطير وكل ثعابينهم أيضاً ..

 

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz