روبرت فورد مخاطباً إرهابيي الغوطة : لن يتدخل أحد لإنقاذكم

كلام فورد : بطبيعة الحال فيما وراء الشق المرتبط بالقانون الدولي، ثمّة جانب سياسي في الصراع السوري. وهنا، دعُونا نتحدث بصراحة من جديد، فالأمم المتحدة ليس باستطاعتها إصلاح المشهد السياسي لأنه يعكس الوضع السياسي على الساحة العالمية، تماماً مثلما لا يمكنك إلقاء اللوم على المرآة لأنها تعكس صورتك البدينة. وتتمثل الحقيقة السياسية القائمة هنا في أن روسيا والصين ترغبان في بقاء الرئيس بشار الأسد وحكومته. ولا يقْدم أيٌّ من البلدين على محاولة تغيير “النظام السوري” لأنهما تعتقدان أن أياً ما كان الذي سيحلّ محله سيكون أسوأ من النظام الحالي. ولا ترغب الدولتان في إلحاق الضعف بالنظام السوري، وإنما تسعيان لتعزيزه. وعليه، فإنهما لن تسمحا للأمم المتحدة بممارسة ضغوط حقيقية على نظام الأسد، مطلقاً.

ومن ناحية أخرى، فإنه ربما لا تتفق روسيا وإيران على كل شيء فيما يتعلق بسوريا، لكنهما تتفقان على أن الرئيس الأسد ونظامه يجب أن يبقيا، وأن دولاً أجنبية يجب ألا تتدخل أبداً لدعم حركات الاعتراض الشعبية. ولن تمارس روسيا أي ضغوط على إيران أو سوريا عندما تقْدم دمشق وطهران على خطوات تعتقدان أنها حيوية لضمان «بقاء الدولة السورية». علاوة على ذلك، فإن الولايات المتحدة والغرب لن يخوضا حرباً في مواجهة روسيا حول سوريا. وعليه، فإنني أودّ توجيه رسالة إلى «جيش الإسلام» و«فيلق الرحمن» داخل الغوطة الشرقية  وأدرك تماماً أن هذه الرسالة ستجعلني هدفاً لكثير من سهام النقد، لكنني أتقبّل ذلك بنفس راضية.

أما رسالتي فهي : ( العالم والأمم المتحدة والغرب والعالم العربي لن يتدخلوا لإنقاذ الغوطة الشرقية ).

المصـدر ” aawsat.com “

                                                           

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz