هــدم الحضـارة

إذا أردت أن تهدم حضـــــارة أمــــــة فهناك وسائل ثلاث هي: اهـــــدم الأســرة والتعلـيم وأسقط الـقدوات والمرجعيـــات.

لكي تهدم اﻷسرة: عليك بتغييب دور (اﻷم) اجعلها تخجل من وصفها بـ”ربة بيت” .. اجعلها تترك المنزل ليكون غريباً عنها، فتضيع (التربيـــة)!.

ولكي تهدم التعليم: عليك بـ (المعلم) لا تجعل له أهمية في المجتمع وقلل من مكانته حتى يحتقره طلابه ويحتقرون علمه.  فيضيــــع (العلـــــــم) .! ولكي تسقط القدوات: عليك بـ (العلماء المعتبرين) اطعن فيهم وقلل من شأنهم، شكك فيهم حتى لا يُسمع لهم ولا يقتدي بهم أحد، فيضيـــــع (الديـــــن). !

فإذا اختفت (اﻷم الواعية) واختفى (المعلم المخلص) وسقطت (القدوة والمرجعية) .. سقطت الحضارة.
لابد أن ننصت إلى تلك الكلمات بعين الاعتبار والاهتمام بها لخلق أسر واعية وجيل جديد راشد يبني مستقبلاً واعداً في المنطقة العربية، لابد للأب والأم أن ينظروا في أبنائهم هل هؤلاء هم رجال وأمهات المستقبل.

لابد للآباء أن يغرزوا في أبنائهم القيم النبيلة والثابتة، ليتحول إلى إنسان نظيف خلوق .. يحمل المعاني والدلائل العالية السامية .. وتبتعد أقدامه دائماً عن مزالق السفاسف ..

 

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz