الصهاينة وربيع الخيانة العربي يسقطان في سورية

بقلـم ” زكرياء حبيبي “

سورية أسقطت مشروع الصهاينة في الوطن العربي، وأسقطت مُؤامرة “الربيع العربي”، وأزاحت الضباب والغشاوة اللذين كانا يحجبان الرُّؤى، ويُعتّمان على الحقيقة، فمنذ سنوات بل ومنذ بداية تنفيذ مؤامرة “الربيع العربي” سوريا ستكون هي مقبرة كلّ المؤامرات على وطننا العربي.

“الغرب يريد من سوريا أن تُحرّره من هيمنة الصهاينة” خطر الكيان الصهيوني علينا أقلّ بكثير من خطره على الغرب والولايات المتحدة ، لا لشيء، سوى أنّنا خرجنا كعرب ومسلمين للمُواجهة المُباشرة مع هذا “الفيروس” المُدمّر للبشرية والإنسانية، إلا أن الأمريكيين والغربيين، لم يجرؤوا على الخروج إلى المُواجهة، لأنّ الصهاينة، تحكّموا في مصيرهم وقرارهم، وحَوّلوهم إلى أدوات لتنفيذ أجنداتهم.

لقد قال الرئيس السوري بشار الأسد: “أيّ تدخل غربي ضد دمشق سيؤدي إلى “زلزال” من شأنه أن “يحرق المنطقة بأسرها”، فسوريا وكما هو واضح للجميع استطاعت ليس فقط التحكم في خيوط المؤامرة الخبيثة التي تستهدف أمنها وسلامتها، بل إنها بدأت اليوم تلعب الأوراق البسيطة جداً في معادلة الصراع ولم تُقرّر بعد إخراج الأوراق الأساسية التي لمّح إليها الرئيس بشار الأسد، والتي ستُحدث زلزالاً في كامل منطقة الشرق الأوسط، لأن سوريا وكما قال الرئيس الأسد ليست هي مصر أو ليبيا أو غيرها من البلدان التي تكالبت عليها القوى الاستعمارية، فسوريا ودونما الحديث عن إمكانياتها البشرية والعسكرية، يكفيها موقعها الاستراتيجي، للعب الدور الذي تريده، وقتما شاءت وكيفما شاءت، فهي وبموروثها الحضاري الكبير، مرّت وعبر الأزمنة بالعديد من المحن، ولم تكن تخرج منها إلا منتصرة وأكثر قوة من ذي قبل”، بصراحة، سوريا أسقطت خُرافة التفوق الجوي للكيان الصهيوني في الحروب.

عضو الكنيست الإسرائيلي أيالت نحمياس قال: “السياسات الخارجية لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو انهارت، والرئيس الأمريكي دونالد ترامب تخلى عن نتنياهو في سوريا ولبنان”. لأن الأب “سام” لا يقوى على اللعب في سوريا، المدعومة من قبل حلف المُقاومة، المدعوم من قبل روسيا والصين وإيران.

سوريا أعادت عقارب ساعة التاريخ إلى وضعيتها الصحيحة، وإنها اليوم تُعيد رسم خارطة التوازنات، التي لن يكون فيها للصهاينة وأدواتهم ممَّن سمّوهم ظلماً وعُدواناً بـ “ثوار الربيع العربي” أي محلّ من الإعراب.

 المصـدر ” الحقيقة السورية ”  

                                                   

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz