بوتين يردّ على صحفية أمريكية بالقول: عودوا إلى الرقة وادفنوا القتلى

دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الدول الغربية للتحقيق في الهجمات على المدنيين من قبل قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية في كل من مدينتي الموصل العراقية و الرقة السورية بعد تحريرهما من “داعش”.

بالنسبة للجرائم, عودوا إلى الرقة وادفنوا القتلى على الأقل, أجاب الرئيس الروسي على الأسئلة الاستفزازية المتكررة من قبل  مذيعو قناة (إن بي سي) الأمريكية التي لم تكلّ ولم تمل من تكرار اتهامات لا أساس لها من الصحة..

وفي مقابلة مع شبكة “إن.بي.سي” الأمريكية، دعا الرئيس الروسي الدول الغربية إلى القيام بفتح تحقيق حول مهاجمة قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية للمدنيين في كل من مدينتي الموصل العراقية والرقة السوريّة بعد تحريرهما من التنظيمات الإرهابية و”داعش”. قائلا:” انظروا إلى مدينة الموصل دمّروا كل شيء، كذلك الأمر في مدينة الرقة، وحتى الآن هناك جثث تحت الأنقاض لم تدفن بعد، انتم لا تريدون أن تتذكروا ذلك”. وتابع بوتين قائلا:” فيما يتعلق بهذه الجريمة  يجب أن تدفنوا تلك الجثث الموجودة تحت الأنقاض نتيجة لقصفكم العشوائي للمناطق السكنية وفتح تحقيق في هذا الأمر”.

بكلمة أخرى :إن الرئيس الروسي يذكّر مذيعة القناة الأمريكية والعالم أنهم آخر من يحق  له التحدث عن المشاعر الإنسانية وحقوق الإنسان.. فمن يقوم بمثل هذه الأفعال ليس مخولاً  بتوجيه الاتهامات ..

أما بالنسبة للاتهامات الأمريكية المتكررة لسورية ومزاعمها حول استخدام الكيماوي فقد أشار الرئيس الروسي إلى أن هذه الاتهامات مجرّد أخبار مزيّفة لا أساس لها من الصحة، مشدداً على أن سورية قد تخلّصت من ترسانتها الكيماوية منذ أمد بعيد إن المسلحين ينوون التخطيط لهجوم من هذا النوع كي يتهموا الحكومة السورية والجيش العربي السوري..

وأكد الرئيس الروسي أن جميع هذه المحاولات المتكررة في الماضي القريب وكل الاتهامات التي كيلت لسورية كان وراءها هدف وحيد وهو تعزيز الجبهة المناهضة للرئيس بشار الأسد.

لكن كل هذا الكلام لم يردع مذيعة القناة الأمريكية من الاستمرار في توجيه الاتهامات الباطلة ممّا دفع الرئيس الروسي للإفصاح عن غضبه، منوّهـاً إلى أن تحقيقاً شاملاً لم يجرِ حتى الآن في سورية, وهذا يعني أن من ينبغي أن يخضع للتحقيق هي قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ليتبيّن تورطها في ارتكابات مريعة ضد السكان المدنيين سواءً في مدينة الرقة السورية أو في مدينة الموصل العراقية حيث ما تزال الجثث بين الأنقاض..

وختم الرئيس الروسي بالقول أن روسيا تؤيد تحقيقاً موضوعياً شاملاً في جميع الأحداث التي جرت حتى الآن.. وهذا ما لن يقبله الغرب كي لا تفتضح أفعالهم.

 

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz