اتفاق روسي سوري ضخم للتنقيب عن النفط والغاز في المياه الإقليمية السورية

وقعت دمشق، اتفاقاً ضخماً مع شركة روسية للتنقيب عن النفط والغاز في المياه الإقليمية، في عقد يشمل عمليات تنقيب في مساحة 2190 كلم مربع، بحسب ما أفادت وكالة “فرانس برس”.بين الحكومة السورية ممثلة بوزير النفط والمؤسسة العامة للنفط، وشركة سويوز نفتا غاز الروسية.

ويمتد العقد، وهو الأول من نوعه للتنقيب عن النفط والغاز في المياه السورية  على مدى 25 عاماً، بتمويل من موسكو وأوضح وزير النفط خلال حفل التوقيع أن “المشروع يمتد 25 عاماً على مراحل عدة”، مشيرا إلى أن “كلفة التنقيب والاستكشاف تبلغ 100 مليون دولار”.

وأشار وزير النفط إلى أن الشركة الروسيّة “ستباشر فوراً تنفيذ العقد، متجاوزة العقوبات الاقتصادية الجائرة ضد قطاع النفط”.لذلك باشرت الشركة الروسيّة العملاقة للتنقيب عن النفط والغاز بحفر منطقة الآبار مقابل شاطئ اللاذقية، وكانت تركيا تعترض على الأمر سابقاً إلا أن روسيا أقنعت تركيا بالابتعاد وعدم طلب أي شيء من الغاز والنفط في المياه الإقليمية السورية.

وقالت روسيا لتركيا: إذا كنت تريدين غاز أو نفط فما عليك إلا التنقيب قبالة الشواطئ التركية. وخلال سنة ستكون الشركة الروسية الأضخم في التنقيب عن النفط والغاز قد حفرت الآبار ومدت الأنابيب، وبعد سنة و3 أشهر تبدأ سوريا بتصدير الغاز والنفط بكميات كبيرة ولكن سيكون كامل المشروع تحت حماية الطيران الروسي وسلاح البحرية والمدمرات والبوارج الروسية.

 كما سيتم وضع منظومات صواريخ إس  400 الروسيّة كي لا تستطيع لا إسرائيل ولا أمريكا ولا أي دولة ضرب منشآت الغاز والنفط في سوريا.

ويمكن تقدير مدخول سوريا من الغاز والنفط بعد سنة ونصف السنة بقيمة 27 مليار دولار سنويا.ولذلك سينتعش الاقتصاد السوري ، ويمكن القول أن سوريا ستصرف سنوياً 10 مليارات إلى حدود 15 مليار دولار لإعادة الإعمار ، وفي ذات الوقت سيدعم ذلك الليرة السورية بقـوة .

  المصـدر  “skynewsarabia ”  

                                                

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz