«الواشنطن بوست» لترامب: دعوا القوات السورية تنتصر

أكدت صحيفة «الواشنطن بوست» عدم جدوى دخول واشنطن في حرب لا نهاية لها في سورية، وهي إن حصلت لن تؤدي إلا إلى إطالة أمد العذاب والمعاناة، فالجيش العربي السوري بفضل الدعم الروسي والإيراني بات بعيداً عن الهزيمة  وموضوع الانتصار بالنسبة له أصبح مسألة وقت فقط.

ورأى الصحفي “ماكس بوت” أن إدارة الرئيس ترامب لم يعد الآن من خيار أمامها سوى القبول بالواقع القائم، والمتمثل بانتصار قوات الجيش العربي السوري، وأن الرئيس بشار الأسد سيعمل على التخفيف من معاناة السوريين.

وأشار بوت  وهو زميل بارز في قسم دراسات الأمن القومي في مجلس العلاقات الخارجية، أنه من السهل على إدارة ترامب إدانة «الحملة» التي تقوم بها القوات السورية في الغوطة الشرقية وقد فعل البيت الأبيض ذلك على أكمل وجه، ولكن من الصعب معرفة ما يجب فعله حيال ذلك، فضلاً أنه لا يمكن للولايات المتحدة القيام بمهاجمة الطائرات الروسيّة دون المخاطرة بالدخول في حرب.

واعتبر أن الطريق الوحيد لإنقاذ حياة المواطنين يتمثل في ترك قوات الجيش العربي السوري تحقق النصر بأسرع ما يمكن.

فمدينة حلب بعد استعادت القوات السورية السيطرة عليها، عادت لها الحياة، والمدنيون فيها يمارسون حياتهم الطبيعية ويتجولون في الحديقة العامة التي أعيد تأهيلها، وهذا الأمر يعتبر أفضل من حرب غير مجدية ولا نهاية لها، بالإضافة إلى عدم جدوى الدخول في تنافس مع قوى عظمى عندما لا يكون لحلفاء أمريكا من الميليشيات المسلّحة في سورية أي أمل في تحقيق النصر.

وختم بوت المقال بالقول: «لقد أهدرنا في السابق فرصاً مفيدة، إلا أنه لم يعد أمامنا الآن من خيار سوى القبول بالواقع القائم، ألا وهو أن الرئيس الأسد سينتصر وسيعمل على التخفيف من معاناة السوريين».

 المصـدر ” shaamtimes”  

                                             

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz