السي آي إيه تتولى الخارجية الأمريكية رسمياً وفي العلن

بالرغم من أن إقالة وزير الخارجية الأمريكي “ريكس تيللرسون” لم تكن مفاجئة تماماً, إلا أن تعيين ” مايك  بومبيو” مكانه له دلالات لا يمكن لعين إغفالها .. فهذه هي المرة الأولى التي يتولى فيها مدير سابق لوكالة الاستخبارات الأمريكية المعروفة اختصارا باسم “السي آي إيه” منصب وزير الخارجية ..

من خلال هذه الخطوة يمكن القول بأن وكالة الاستخبارات المركزية قد أمسكت ملف الخارجية بيدها وأن هذا الملف الذي يفترض أن يتولاه شخص دبلوماسي قد أصبح الآن بيد الأمن والاستخبارات.

ممّا يثير القلق في هذه الخطوة هو أن الصقور يستولون على المزيد والمزيد من المناصب الحكومية ويقومون بإقصاء الشخصيات والأصوات التي تتحلّى ولو بحد أدنى من الحكمة والاعتدال..فهل يؤشر ذلك على انحدار الولايات المتحدة إلى أن تصبح دولة بوليسية أمنية بالكامل ؟

ما لا يمكن لأي مراقب أن يغفله في هذه التطورات جميعاً هو الحضور الطاغي لنائب الرئيس الأمريكي “مايك بنس”.. فهل  يؤشر ذلك على خطوة أكبر وأهم قادمة ..

توحي التقديرات بأن العمل جارٍ على قدم وساق لإعداد المسرح السياسي لتغيير كبير في البيت الأبيض يتم من خلاله عزل الرئيس “ترامب” وتنصيب “مايك بنس” مكانه ..

هل يبدو مثل هذا السيناريو محتملاً ؟؟ ربما.. الأيام  والشهور القادمة هي وحدها الكفيلة بتقديم الإجابة على مثل هذا السؤال.

 

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz