السفير الأمريكي “كريستوفر روس” على الولايات المتحدة مواجهة الحقيقة في سورية

قال السـفير الأمريكـي السـابق في دمشـق كريستوفـر روس (1991-1998)  لصحيفة “النهار” : لقد حان الوقت للولايات المتحدة وغيرها لمواجهة الحقيقة المرّة في سوريا وهي أن هناك لاعباً واحداً مع حلفائه يملك القدرة على فرض سيطرته على معظم البلاد، وهذا اللاعب هو الرئيس بشار الأسد .

ويضيف روس : ” على الرغم من جهود الأمريكيين وغيرهم لتوحيد صفوف المعارضة، فإن فصائل المعارضة باستثناء الأكراد، ضيّعوا إمكاناتهم وقدراتهم في الاقتتال الداخلي، كما ارتكبوا أعمالاً مشينة، وخلقوا الفراغ الذي ملأه المتطرفون الاسلاميون واستغلوه” .

ويتابع السفير روس : ” في غياب دبلوماسية جديّة وخلاّقة تشارك فيها الولايات المتحدة وروسيا وتركيا، وأكراد سوريا  والرئيس الأسد نفسه، لإعادة الاستقرار على أساس ترتيبات متفق عليها، فإن القوات السورية سوف تواجه الأكراد في شمال شرق سوريا بدعم تركي ومباركة روسيّة “.

ويخلص روس الى القول : ” إن عودة السوريين الى ديارهم لإعادة بناء حياتهم، ستؤدي إلى تخفيف الضغوط على تركيا ولبنان والأردن وغيرها من الدول التي استقبلت المهاجرين السوريين.ولكن هذا يتطلب قيام الولايات المتحدة وغيرها بمواجهة المضاعفات السياسية لبقاء الرئيس بشار الاسد في السلطة وما يعنيه ذلك في جميع أنحاء سوريا”.

 المصدر : “annahar.com”    

                                                 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz