ثلاثـي العـدوان المعتــوه

وقف الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” أمام البرلمان الأوروبي مستخفاً بعقول أعضائه ليدّعي بأن العدوان الثلاثي على سورية جاء ” حفاظاً على شرف الأسرة الدولية”.

في حين أن شريكته في الإجرام رئيسة وزراء بريطانيا ” تيـرزا ماي”  لم تسعفها تبريراتها الواهية للعدوان من التعرض لانتقادات قاسية في البرلمان بسبب تدخلها العسكري في سوريا من دون استشارته وقد شككت المعارضة البريطانية في قانونية التدخل العسكري متهمة ” ماي” بأنها خضعت لقرار ” ترامب” .

أما زعيم جوقة العدوان ” ترامبــو ” فقد وجد نفسه في موقف محرج حسب ما كشف موقع  “The onion” الإلكتروني الأمريكي حين قاطعه أحد جنرالاته ويدعى ” بول سيلفا ” وهو يبرز عضلاته في لحظة بدء العدوان على سورية مطالباً إيّاه بإجابة لا لبس فيها بقوله: “مع كامل الاحترام سيدي الرئيس، اخرسوا فقط ودعونا نعلم من سنقصف !!..” .

في حين اعتبر المدير السابق لمكتب التحقيقات الفيدرالي (أف بي آي) ” جيمس كومي” في مقابلة مع تلفزيون ” إيه بي سي”  أن ترامب ” غير مؤهل أخلاقياً ” ليكون رئيساً للولايات المتحدة.

إن هذا الثلاثي المعتوه ليس مؤهلاً أن يكون مسؤولاً عن قطيع من الخراف في أحد حقول بلاده وعليهم جميعاً أن يبادروا إلى حضور إحدى حفلات المغني البريطاني الشهير ( روجر ووترز ) الذي أوقف حفلاً غنائياً كان يقيمه في مدينة برشلونة الاسبانية ليتحدث عن سوريا بعد ساعات من العدوان الثلاثي عليها ليقول: ” إن ما يحدث في سوريا مبنيّ على الكذب والتضليل الإعلامي، لا تصدّقوا ما يقوله أصحاب الخوذ البيضاء كلّ هذا كذب، إن الخوذ البيضاء هي منظمة وهمية موجودة فقط لإنشاء الدعاية للإرهابيين ، وإذا استمعنا إلى دعاية الخوذ البيضاء وغيرهم، فنحن نشجّعهم على تشجيع حكوماتنا على الذهاب والبدء في إسقاط القنابل على الناس في سوريا “، وأضاف : “ما يجب أن نفعله هو إقناع حكوماتنا بعدم الذهاب وإلقاء القنابل على الناس”.

 ( الحقائق الســورية )     

                                                                

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz