“عجز ديمقراطي حاد”: الصين تنشر تقريراً عن حقوق الإنسان في الولايات المتحدة.

أصدرت الصين تقريراً رداً على انتقادات من وزارة الخارجية الأمريكية توضح من خلاله مشاكل الديمقراطية الأمريكية   بما في ذلك حقوق الإنسان والتدخل العسكري والتمييز. حيث أصدر المكتب الإعلامي لمجلس الدولة الصيني تقريراً تناول فيه أوضاع حقوق الإنسان في الولايات المتحدة في عام 2017 , وقد جاء التقرير رداً على نشر التقرير السنوي لوزارة الخارجية الأمريكية الخاص بوضع حقوق الإنسان , حيث وصف التقرير الأمريكي الذي صدر في 20 أبريل حكومات الصين وروسيا وإيران وكوريا الشمالية بأنها ” تستحق الشجب أخلاقياً ” وقوى عدم الاستقرار” التي “تنتهك يومياً حقوق الإنسان”.

والآن ، تلفت الصين الانتباه إلى سجلّ الولايات المتحدة في مجال حقوق الإنسان ، سواءً في الداخل أو في الخارج. إذا نظرنا إلى الوراء , ما قبل عام 2017 ، فإن أولئك الذين لديهم حتى أدنى شعور بالعدالة يمكن أن يروا أن سجلّ الولايات المتحدة الخاص بحقوق الإنسان ، كالعادة ، سيء السمعة لسوء أعمالها ويستمر في التدهور ” .

يذكر التقرير أن واشنطن غير قادرة على لعب دور “قاض لحقوق الإنسان”  ويتهم التقرير، المستند إلى البيانات الرسمية الأمريكية، والمصادر المفتوحة ، ووسائل الإعلام الأمريكية ، الولايات المتحدة بـ ” الانتهاكات الجسيمة للحقوق المدنية للمواطنين”، و “التمييز العنصري المنهجي” ، و ” الفجوة المتنامية بين الأغنياء والفقراء ” ، و ” الانتهاكات المستمرة لحقوق الإنسان في بلدان أخرى” , فضلاً عن” أوجه قصور خطيرة ” في ديمقراطيتهم.

النقطة التالية تشير إلى سوريا ، حيث أدّت حملة القصف التي قادتها الولايات المتحدة ” إلى وقوع عدد كبير من الضحايا المدنيين”.  وتستشهد بالتقارير التي تقول إن “ما لا يقلّ عن 12 مدرسة ، و 15 مسجداً ، و 15 جسراً “، ومخيم للاجئين   وبنى تحتية مدنية أخرى ، قامت الولايات المتحدة الأمريكية وحلفاؤها بقصفها وتدميرها.

بكين تنتقد التمييز بين السكان: حيث يسلّط التقرير الضوء على الفجوة المتزايدة بين الأغنياء والفقراء في الولايات المتحدة  حيث يعيش أكثر من 40 مليون شخص في فقر، ومسألة التمييز العنصري الذي ابتليت به النيابة العامة والمحاكم في البلاد.

وتشير بكين إلى أن المجرمين من أصل أفريقي يجب أن يتوقعوا عقوبات أطول بنسبة 19.1٪ من الأمريكيين البيض “المماثلين” . كما لفت التقرير الانتباه إلى القوة المتنامية للأسلحة التي فشلت سلطات الولايات المتحدة في السيطرة عليها.

وينتقد التقرير الاتجاه الذي سلكته الولايات المتحدة ، حيث تتولى الأقلية الأغنى المناصب تدريجياً, في حين أن الديمقراطية الأمريكية المثالية ” تغرق في المال” .

السياسة النقدية الأمريكية تواصل التخمّر والأغنياء يرشدون اتجاه السياسة, وأضاف التقرير أن ” القيود الضعيفة والقيود الانتخابية وفضائح السياسيين شائعة جداً. كما أدرجت الصين في تقريرها سجن غوانتانامو السيء السمعة، حيث تم احتجاز المعتقلين وتعذيبهم لسنوات دون تهمة, وفي حين لم يتم الوفاء أبداً بوعد الرئيس الأمريكي باراك أوباما بإغلاق المنشأة   فقد وقّـع الرئيس الحالي للولايات المتحدة أمراً في يناير / كانون الثاني لإبقائه يعمل.

الصين ترفض التدخل في شؤونها الداخلية: حيث قالت بكين بعد نشر تقرير وزارة الخارجية الأمريكية إنها تعتبر هذه التقارير “المنحازة” كمحاولات للتدخل في الشؤون الداخلية للصين ، لكنها “محكوم عليها بالفشل”.

  • المصدر : ((RT Deutsch) )                                              

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz