أيّ أيادٍ هـذه التي كانت تعبـث بأمـن الوطـن؟

بقلـم ( Mohammad Jammoul )

بعد تحرير الجيش العربي السوري للغوطة نشـرت مواقع إخبارية متعددة إحصـائية لأطـوال الأنفـاق والخنادق الموزعة في بلدات الغوطة:

اعتمدت على الأرقام التي نشرتها المواقـع بشكل تقريبي وقمت بعملية حسابية بسيطة تقريبية ووصـلت للنتائج التالية:

– مجموع أطوال الخنادق والأنفاق الإجمالي حوالي ١٥٠٠ كم .

– إذا اعتبرنا أن الأبعاد الداخلية للأنفاق والخنادق بحدود ٤ متر فإن كميات الأتربة الناتجة عن الحفر هي حوالي  ٢٤ مليون متر مكعب أي تعادل جبلاً ترابياً بأبعاد تقريبية : (١٣٥ × ١٣٥ × ١٣٥ متر).

– إذا افترضنا أن التربة ضعيفة وأن إنتاج آلية الحفر هو ٥٠ متر مكعب يومياً .معنى ذلك أننا نحتاج إلى ٣٥٠ آلية (باكر) تعمل لمدة ثلاث سنوات متواصلة تقريباً ..هذا عدا الآليات المتممة للعمل.

– كمية البيتون المصبوبة في هذه الأنفاق حوالي ( ٢٧٠ ألف متر مكعب ) وهي الكمية الكافية لبناء  ١٧٠٠٠ شقة سكنية بمساحة ١٠٠ متر مربع تقريباً وتحتاج لـ ( ٨١ ألف طن اسمنت ).

الأسئلة التي تراود الذهن :

– متى تم حفـر كل هذه الأنفاق ؟؟

– من أين كان يصـل الوقـود لهذه الآليات؟؟

– كيف تتم صـيانة هذه الآليات؟؟

– من أين كان يحصل المسلحون على الاسمنت اللازم والغوطة محاصرة ؟؟

– كيف وصلت آليات حفر الأنفاق للغوطة؟؟

– أي أيادٍ هذه التي كانت تعبـث بأمن الوطن؟؟!!..

  • المصـدر “syrianownews”

 

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz