إثنا عشـر نصيحة للحفـظ الفعّـال والسـريع للمعلـومة

  • حاول أن تفهم جيداً ما أنت بصدد تعلمه وحفظه: نحن نقوم بحفظ وتخزين الأمور التي نفهمها أسرع بتسع مرات ممّا لا نستوعبه جيداً.

  • إحفظ المعلومات الأكثر أهمية: عليك أن تحترم ترتيب الأولويات لدى حفظك للمعلومات، فلا تهدر لا الوقت ولا مساحة التخزين على معلومات ثانوية وتهمل المعلومات الأساسية.

  • يتم حفظ الأمور التي تكون في البداية، والأمور التي تكون في النهاية بشكل أفضل (تأثير الموقع التسلسلي).

  • قم بتغيير اهتمامك وانتباهك من موضوع إلى آخر باستمرار: تذكر جيداً أن المواضيع المتشابهة للذكريات تختلط عليك بسهولة، (نظرية التضارب) وتصبح عبارة عن فوضى داخل دماغك.

  • قم بتعلم الأمور المتعاكسة أو المتضادة: على سبيل المثال، إن كنت بصدد تعلم لغة أجنبية، قم بمحاولة حفظ وتذكر الليل والنهار، لأننا نميل لحفظ الأمور المتعاكسة بشكل أفضل.

  • قم بتصميم خارطتك الذهنية الخاصة: يتعلق هذا الأمر بأن تقوم بربط كل معلومة تخزّنها بمنطقة معينة من منزلك أو غرفتك أو مكتبك، على سبيل المثال، إن كنت داخل غرفتك حاول أن تربط أمراً كنت تتعلمه أو معلومة رغبت في حفظها بشيء موجود في غرفتك، قم بتكرار ذلك مرات عديدة، وبعد ذلك حاول تذكر ما تبدو عليه الغرفة في ذاكرتك، ثم قم بتكرار الأمور التي تعلمتها بهذه الطريقة.

  • استخدم تقنية تسمير الكلمات: تقوم هذه التقنية بالإعتماد على طريقة ربط كل أمر تتعلمه وتسميره بأمر آخر، وفي كل مرة تفكر في المسمار تقوم باسترجاع الأمر الآخر المربوط به.

  • قم بتشكيل علاقة بين الكلمات الجديدة والكلمات التي قمت بتعلمها لتوك: إذا كنت في طور تعلم لغة جديدة عليك، يصبح بإمكانك هنا تخزين وتذكر أمر جديد بناءً على ما كنت تعرفه من قبل.

  • قم باختلاق القصص: إذا كنت ترغب في تخزين قدر كبير من المعلومات في ترتيب معين، حاول تركيب أجزاء تلك المعلومات داخل قصص تختلقها وتبدعها بنفسك. من المهم أن تكون القطع مترابطة فيما بينها بشكل من الحبكة أو السرد.

  • استعمل مسجلاً صوتياً: قم بتسجيل المعلومات التي تحاول تعلمها، ثم استمع لما سجلته عدة مرات. تعمل هذه التقنية بشكل أفضل مع أولئك الذين يجدون أنفسهم يحفظون المعلومات الصوتية أكثر من المكتوبة منها.

  • تصـوّر، واستعمل مخيلتك، واستعمل لغة الجسد: سيساعدك هذا كذلك على إطلاق العنان لذاكرتك العضلية.

  • قم باللجوء فقط للمواد الجيدة: لا تستعمل كتباً أو طرقاً للتعلم تجاوزها الزمن، أو أكل عليها الدهر وشرب كما يقولون، قد تكون الأمور تغيرت كثيراً منذ أن طبع ذلك الكتاب، لذا إحذر جيداً من أن تضيّع وقتك على أمر قد يكون خاطئاً تماماً.

 المصدر “موقع  brightside”. 

                                                    

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz