الرئيس الأسد السبب الأساسي لانهيار نفسيات موظفي البيت الأبيض ..

قال الصحفي الأمريكي الكاتب في صحيفة الواشنطن بوست (هانريك بانتينوي) : أن الرئيس السوري بشار الأسد أصبح قاب قوسين أو أدنى من إعلان انتصاره الكبير على العالم وعلى رأسهم الولايات المتحدة ، الرئيس الأسد ذكي جداً وقد فاق ذكاءه حدّ المعقول وأصبح رجلاً لا يُحتمل بالنسبة للغرب، فأمريكا تلقت صفعات متلاحقة قوية في عقر دارها من هذا الشاب , والجيش السوري يستحق الاحترام وإنه لجيش عظيم إذ لا يمكن لجيش في العالم أن يحتمل ما احتمله هذا الجيش.
ورأى ” بانتينوي” أن على الولايات المتحدة بدلاً من أن تبحث عن طرق “لإسقاطه” أقترح عليها أن تبحث عن سبب بقائه في السلطة إلى الآن وسبب ولاء جيشه له كل هذا الولاء وحب الناس له .متسائلاً هل الشعب السوري لا يتابع الإعلام ؟

هل أبناء الشعب السوري ليس لديهم تلفاز في منازلهم ؟ الشعب السوري ليس متخلفاً ولا أعتقد أنه ينطبق عليه تصنيف شعب من دول العالم الثالث !!إنه شعب تحتاجه أي دولة إن أرادت البقاء حول العالـم ..

يمكننا القول بأن إن إدارة ترامب لم تقرأ جيداً ما قاله “هنري كيسنجر” عن العُقدة السوريّة، ولم يشاركه أحد من أركان الإدارة بصلاة الشكر لكون سوريا ليست بلداً كبيراً، ولم تستفد بما يكفي من تجربة فيليب حبيب واستراتيجيته التفاوضية المعروفة بــ “إستراتيجية زنار النار”.

لو استفادت إدارة ترامب من تجربة كيسنجر وفيليب حبيب وكولن باول لعرفوا أن هناك في دمشق من يتربّعون على تجارب سبعة آلاف عام من التاريخ ويتكئون إلى قاسيون، يقرؤون المواقف جيداً ويحللون ويستنتجون ما يلزم لصياغة إستراتيجية مواجهة فاعلة – حتى ضد عدو متفوق- ترسـم ملامح الانتصار.

 الحقائق السـورية    

                                                                      

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz