السياسة السخية مع اللاجئين القادمين إلى سوريا” – لعنة العمل الصالح”.

بقلم : “بيتر هايسـنكو

عندما يتحدث الناس عن سوريا واللاجئين، فإن معظم الناس لا يفكرون إلا في اللاجئين الذين يأتون إلينا من سوريا, إلا أن سوريا نفسها قد استقبلت الملايين من اللاجئين الذين سقطوا في غياهب النسيان, ولو لم تفعل سوريا ذلك ، لكان التاريخ مختلفاً وربما لم تكن هناك داعش. حتى عام 1916 ، لم تكن هناك سوريا ككيان دولة مستقل, المنطقة بأكملها ، بما في ذلك فلسطين تنتمي إلى الإمبراطورية العثمانية وكان هناك سلام.

عاشت جميع الأديان والمجموعات العرقية جنباً إلى جنب بتسامح، وخاصة فلسطين, حيث ازدهرت تحت حماية الإمبراطور الألماني وليام الثاني ،الذي أقام علاقات حسن نية في عام 1903 مع السلطان عبد الحميد الثاني, وقد أدت الهجرات المرغوبة من الألمان واليهود الألمان إلى فلسطين إلى طفرة تنموية في المنطقة.

ثم جاء الإنكليز وانتهى الأمر بالسلام, لقد حطموا الإمبراطورية العثمانية وأعادوا توزيع الأراضي إلى دول كانت ثرواتها وحدودها تضمن صراعات للأبدية, كما لو أن ذلك لم يكن كافياً، خلق البريطانيون الصراع بين اليهود والعرب من خلال إثارة وتسليح المواطنين. لقد قاموا ذلك بشكل فعّال بحيث لا يمكن تصور السلام في المنطقة اليوم.

ويمكن قراءة هذا الفصل في كتابي ” إنجلترا والألمان واليهود والقرن العشرين”  ، حيث تم شـرح إعلان بلفور.

فرار عدد لا يحصى من الفلسطينيين والعراقيين والأكراد إلى سوريا: كانت سوريا المُنشأة حديثًاً تحت حماية فرنسا وحتى يومنا هذا بقي التأثير الفرنسي واضحاً ، رغم أنه لم يدم طويلاً.

البريطانيون، آنذاك الإمبراطورية البريطانية، سيطروا على سوريا, ومع ذلك، في دمشق ، لم يكن البريطانيون يميلون إلى هذا الشيء ، لأن الاحتيال في إعلان بلفور كان لا يزال طازجاً جداً في الذاكرة.  ومع تأسيس دولة إسرائيل في عام 1948، تم طرد العديد من الفلسطينيين، بحثاً عن ملجأ في سوريا, وعلى عكس مخيمات اللاجئين الأخرى، أعطت سوريا الفلسطينيين مستقبلاً واستقراراً بشكل دائم, وأصبحت هذه المخيمات مدناً حقيقية ، وأحدها في جنوب دمشق (مخيم اليرموك) حيث تم تحريره مؤخراً من الإرهابيين الإسلاميين, لقد وجد الفلسطينيون النازحون موطناً جديداً لهم في سوريا.

بعد أن دمّرت الولايات المتحدة العراق عام 2003 وأطاحت بالطبقة السنية القديمة، هرب العديد منهم إلى سوريا, الرقم الدقيق غير معروف ، لكنه بالتأكيد أكثر من مليونين.

عدد كبير منهم كان من الجيش العراقي وهذا الأمر كان قاتلاً للغاية. إن اللاجئين العراقيين لا يمكن أن يندمجوا إلا في أجزاء صغيرة، حيث أن العديد من السنة لا يزالون بالكاد يتعرفون على التسامح العلماني الذي دأبت الدولة السورية على زراعته, وظلوا هيئة أجنبية في سوريا وفي عام2011 سرعان ما كانوا جزءاً من التمرّد ضد حكومة الرئيس الأسد.

لم يكن هذا مفاجئاً ، لأنه في بلدهم الأصلي العراق، كان هناك القليل من التسامح الديني وكان يهيمن في الدولة الحكم السني على الشيعة.

الجيش العراقي السابق ساهم في تشكيل الدولة الإسلامية (داعش): ولأن اللاجئين العراقيين في سوريا لم يتمكنوا من استعادة مناصبهم السابقة، انضم الكثير منهم إلى الانتفاضة ضد الأسد وأخيراً إلى الجماعات الإرهابية التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية, وهناك حصلوا على الفور على مناصب قيادية، لأن تدريبهم العسكري وخبرتهم كانت بالضبط ما هو مطلوب لجعل النجاح العسكري لداعش ممكنًا, كانوا يعلمون أين توجد مخازن الأسلحة العراقية السرية وكيف يمكنهم الإستيلاء عليها.

كما أن المتخصصين السابقين في إدارة حروب صدام التي قادتها الولايات المتحدة أقاموا ” النظام الضريبي ” لداعش والذي لم يكن بوسـع المنظمة الإرهابية أن تعمل من دونه.

بالإضافة إلى ذلك ، كانت الروابط القديمة مع تركيا المجاورة مفيدة لتزويد وبيع النفط .

يجب أن نقول إن تاريخ سوريا كان سيختلف كثيراً ، خاصة بعد 2011 ، لو أن سوريا لم تكن سخية جداً مع اللاجئين القادمين من العراق.

على مـرّ السنين، رحبت سوريا أيضاً بالعديد من الأكراد الذين فرّوا من تركيا, لقد عارضوا بشكل متكرر الحكومة الشرعية للبلد المضيف لهم منذ عام 2011، وهم يعملون الآن مع الأمريكيين ضد الأسد ، لكن وبشكل متزايد انتقدوا الولايات المتحدة، لأنه حتى الأكراد السوريين (الآن) قد استخدمتهم الولايات المتحدة لصالحها, وتم خداعهم.
مرة أخرى ، تجدر الإشارة إلى أن الوضع السياسي الداخلي في سوريا سيكون مختلفاً بشكل أساسي وأكثر سلماً لو أن سوريا لم ترحب باللاجئين الأكراد بطريقة أكثر احتراماً. قد تكون العلاقة مع إسرائيل مختلفة, لو لم تكن إسرائيل تخشى الانتقام من الفلسطينيين الذين يعيشون في سورياً.  لعنة العمل الصالح!

ماذا لو كان المهاجرون القادمون إلى الوطن مسلحين؟ بالنظر إلى ما حدث في سوريا وما حدث في “إيلفانغين” وقبل ذلك في “دونوورث” ، ينبغي على المرء أن يفكر في سياسة الترحيب التي تنتهجها ميركل.

تلقى العديد من الشبان من سوريا والعراق تدريبات عسكرية قبل أن يشقوا طريقهم إلى ألمانيا. مع العلم أنه في كلا البلدين توجد خدمة عسكرية مدتها 24 شهراً.

في إيلفانغين كان الأفارقة “فقط “لكن الآن تخيل أن السوريين والعراقيين المدربين عسكرياً يتجمّعون للتهرب من الترحيل, هناك سيكون لدى الشرطة مشكلة أكثر خطورة ، سنقف أمام حوت يتجاهل القانون الأساسي وسنضطر لاستخدام الجيش الألماني لوظائف الحماية في الداخل ، أو الاستسلام.

في خريف عام 2015 ، أشرت أنا وآخرون إلى الخطر الذي قد يواجهه المهاجرون الشباب..  بالطبع ، تم التشهير بهذه التحذيرات على أنها كراهية للأجانب والراديكالية اليمينية   فضلاً عن الاقتراح بأن الإسلاميين المتطرفين ربما يكونون قد اندمجوا في تيار المهاجرين.

في الوقت نفسه ، أثبت هذا الأخير أنه واقع لا جدال فيه, لذلك لا ينبغي بأي حال من الأحوال التغاضي عن أن بعض المهاجرين قد يشكلون خطراً أكبر بكثير.

يجب أن نكون حريصين على عدم الوصول إلى المعايير السورية بالنسبة لموضوع اللاجئين.

إذا كان احتكار سلطة الدولة، بغضّ النظر عن أي شيء ، موضع شك ، فإن ذلك يمثل مشكلة مستعصية تقريباً, حيث أنه من غير الممكن للدولة أن تقرر إلى أي مدى سيتصاعد العنف, وإذا انضمّت قوى ومصالح قوى أجنبية, فستكون الكارثة   تماماً كما جرى في سوريا .

لقد التقطت سوريا تماما “لعنة الأعمال الصالحة”.  حيث تم دفع البلد إلى الوراء لعقود , بعد  التطور الإيجابي الذي كان يشهده وبشكلٍ متسارع. هناك احتمال كبير بأن هذا لم يكن ليحدث لو كانت سوريا أكثر تقييداً بشأن استقبال اللاجئين. يجب علينا الآن أن نتخذ جميع التدابير في ألمانيا لإعاقة تدفق اللاجئين المماثل لسوريا .

التحدث مع ميركل عن “لعنة العمل الصالح” سيكون نفاقاً , حتى لو زعمت “الضرورة الإنسانية” لنفسها ، فإن ذلك كذب   لأنه في ضوء الظروف السيئة على الحدود اليونانية المقدونية ، بإمكان ألمانيا أن تقدم حقـاً حق اللجوء أو الحماية.

لكن ألمانيا الآن بحاجة لحماية نفسها ، قبل المستشارة ميركل ، التي لم تغرق ألمانيا بالمهاجرين فحسب ، بل تريد أيضاً دفعها إلى حرب ضد روسيا.

 المصدر “Epoch Times  ”   

                                            

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz