إســرائيل خسـرت المعركة الأولى مع الصـواريخ السـورية

بقلم د. جميل م . شاهين

هي التجربة الأولى بهذا الحجم لجيش الاحتلال الإسرائيلي مع السوريين منذ حرب تشرين ، فبعد أن هاجمت إسرائيل موقعاً عسكرياً سورياً قرب الكسوة لم يتأخر سلاح الصواريخ السورية بالردّ وهو ما لم تحسب له تل أبيب أي حساب بينما أصيب عشاق إسرائيل بالذهـول ، وأدت الضربة الصاروخية السورية لشلل تام في الاتصالات اللاسلكية والالكترونية في كامل الجولان وأصابت المواقع بشكل دقيق وبنسب تقارب 60% رغم استخدام القبة الحديدية التي ثبت فشلها .

الخسائر الصهيونية بالأرقام : رغم التعتيم الإعلامي يؤكد مركز فيريل ومن خلال مصادره مصرع ثلاثة جنود إسرائيليين على الأقل ومصرع ضابط إسرائيلي برتبة عميد وإصابة أكثر من 25 آخرين ويكفي أن نعرف أن أكثر من 40 سيارة إسعاف حضرت إلى المراكز العسكرية ، الدفاعات السورية تصدّت للطيران الإسرائيلي الذي كان فوق الجولان المحتل ولبنان وسقطت الصواريخ السورية في الهبارية وقب الياس في لبنان وجنوب صفد قرب مستوطنة أمياد .

أطلقت إسرائيل وحسب وزارة الدفاع الروسية (60) صاروخاً من (28) طائرة شاركت في الهجوم بالإضافة إلى (10) صواريخ أرض-أرض، الدفاعات السورية أسقطت أكثر من نصف تلك الصواريخ أي أنها أفضل من الدفاعات الإسرائيلية.

لقد وسع الجيش الإسرائيلي دائرة وكمية أهدافه واستهدف الدفاعات السورية في خمسة مواقع وهذا إثبات أن الذي قصف هو الجيش السوري وليس إيران بل أن إيران هي حجّة أمام الرأي العام العالمي والداخلي لتبرير أعماله العدوانية وهدفه الأول هو الجيش السوري وليس الوجود الإيراني المحدود .

إلى أين يمضي الوضع العسكري ؟ إسرائيل ُصدمت وهي تراجع حساباتها الآن ، ولكن تاريخ تل أبيب ومن ورائها واشنطن يقول بأنها ( ماضية في المغامرة حتى آخر مستوطن ) إن ما تقوم به تل أبيب الآن هو تجهيز الجبهة الداخلية عملياً ونفسياً من الشمال إلى أقصى الجنوب وإعادة هيكلة خطوط دفاعهم الهشة في الجولان والتي دمرتها الصواريخ السورية ، ثم التخطيط للجولة القادمة التي ستكون بعد الانتهاء من مراسم نقل السفارة الأمريكية .

إسـرائيل وعملاء الخليـج خسـروا المعركة الصاروخية التجريبية الأولى وسوريا وجّهت رسالة خطيرة لإسـرائيل مفادها : ( يمكننا تدمير خطوط دفاعكم في الجولان بسهولة ) .

 المصدر”   “firil.net   

                                                             

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz