لا تسـتعجلوا بالحكـم على ظـواهــر الأمـور

توجّه زوجان إلى حديقة الحيوانات لقضاء وقت ممتع والترفية عن النفس، وقفت الزوجة أمام قفص القرود وهي معجبة كثيراً بالقرد وهو يداعب زوجته ويلعب معها وهي تمرح معه في سعادة وفرح ويبدو عليهما أنهما في غاية السرور والراحة معاً، فقالت الزوجة لزوجها : أنظر يالهما من زوجين سعيدين ..

بعد قليل مرت الزوجة على قفص الأسود فوجدت الأسد هادئاً لا ينطق ولا يلعب ويجلس بعيداً عن زوجته، ويبدو بينهما الجو مملاً وغير سعيد أبداً، فقالت الزوجة لزوجها : يالهما من زوجين تعيسين لا يبدو عليهما الحب ولا المرح أبداً .

قال لها الزوج الحكيم : يا زوجتي العزيزة، لا تستعجلي في حكمك على ظواهر الأمور، فالمظاهر دائماً خداعة، وأراد أن يثبت لزوجته الحقيقة، فقام برمي قنينة الماء التي في يده في زنزانة الأسود، ثم رمى زجاجة أخرى في قفص القرود، لتشاهد الزوجة ردّ فعل كل حيوان .

وعندما لمست زوجة الأسد قنينة الماء ، فإذا بالأسد يثور ويهيج في محاولة منه لحماية زوجته، أما القرد فهرب مبتعداً عن الزجاجة وترك زوجته وحيدة ..

ففهمت الزوجة الحقيقة، فقال الزوج معلقاً : هكذا البشر أيضاً، فلا تتسرّعي في الحكم ولا تنخدعي بالمظاهر، فإن معادن البشر تظهر وقت الشدّة، وحينها فقط يمكنك أن تقرري أين يكون الحب الحقيقي، وأين يكون الحب مجرد شعور زائف وزائل .

 

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz