1000 إسلامي من ألمانيا غادروا إلى سوريا والعراق في السنوات الماضية.

في السنوات الماضية ، انتقل أكثر من (1000) إسلامي من ألمانيا إلى سوريا والعراق للانضمام إلى الجماعات الإرهابية هناك ,هذا ما تحدثت عنه الحكومة الاتحادية.

كما يتبيّن من رد نشرته الحكومة الألمانية بناءً على طلب صغير من حزب اليسار في البرلمان (البوندستاغ) ، هناك مؤشرات على أن حوالي (170) من الإسلاميين المزعومين من ألمانيا قد ماتوا في الأعمال القتالية أو في ظلّ ظروف أخرى في سوريا أو العراق.

كما أن العديد منهم انضمّ إلى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) ، وإلى مجموعات إرهابية أخرى خارج نطاق معرفة السلطات الألمانية, كما أن السلطات الأمنية الألمانية لم تتمكن في جميع الحالات أن تكون على يقين من أن المغادرين وصلوا إلى المنطقة المستهدفة.

وقد تبيّن في التحقيق الذي أجرته السلطات الأمنية الألمانية في خريف عام 2016 أن 35 % من الإسلاميين الذين هاجروا في ذلك الوقت كانوا يحملون الجنسية الألمانية حصراً ، و 27 % هم مواطنون مزدوجون, ومن بين الأجانب الذين غادروا ألمانيا إلى مناطق الحرب، كان المواطنون الأتراك يمثلون أكبر مجموعة من “ظاهرة التطرف الأجنبي” ، التي تنسبها الحكومة الفيدرالية لجماعات حزب العمال الكردستاني PKK و PYD ، وهناك بالتالي استنتاجات استخباراتية مفادها أنه منذ عام  2013 قتل 20 شخصاً من مجموع 243 شخصاً من ألمانيا في مناطق القتال.

 المصـدر : Neue Zürcher Zeitung

                                      

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz