العـم شــنبو يعـترف بهزيمة مُخطط الغرب في سورية

في كلّ مرة يُحرر فيها الجيش العربي السوري منطقة يزداد التوازن العالمي وتنغرس قدم الغرب على الشفرة التي داس عليها مع دخوله بحثالته للأرض السورية المُقدّسة.

ففي درعا تقفز المعركة فوق حدود الانتصار، وتتجاوز رصاصة الجندي السوري حدود الجنوب فإسرائيل في منتصف الهدف والى أسفله يتراجع الأردن ، وتُغمض السعودية العينين ويهرب ترامب إلى قمة هلسنكي المرتقبة مع بوتين ، وتتنكر المؤامرة إلى أظافر الفتنة بعد سبع سنين في درعا ولا أصدقاء لسوريا يمدّون الإرهابيين مدّاً ولا مُبشّرين من ” المـوك ” بظهور الديمقراطية الدجّالة في الشرق الأوسط على حدود صفقة القرن الواحد والعشرين.

لقد سعت الولايات المتحدة والكيان الصهيوني للعمل على إنجاز مهمتين إستراتيجيتين في سوريا الأولى تتمثل بإسقاط الرئيس السوري بشار الأسد وتدمير سوريا وتجزئتها وإحلال بديل مهادن “من الجماعات السورية المعارضة “، لا يتورّع عن القيام بتطبيع علاقات راسخة مع الكيان الإسرائيلي، والمهمة الثانية هي تأمين الحدود الشمالية للكيان الإسرائيلي وعدم زعزعتها من قبل أيّ طرف كان.

مُستشار ترامب، للأمن القومي” جون بولتون” أو (العم شـنبو) كما وصفه سـيّد المقاومة، قال في مقابلة مع قناة”CBS” الأمريكية، ردّاً على سؤال حول ما إذا كان الرئيس السوري حقق انتصاراً في الحرب الدائرة في بلاده: “بصراحة، لا نعتقد أن الرئيس الأسد يمثل مشكلة استراتيجية”.فهل هذا اعتراف صـريح بالفشـل والإخفـاق الاسـتراتيجي لخططهـم !!.

أما مُعلق الشؤون العربية (في التلفزيون العبريّ)، المُستشرِق “إيـهـود يعـاري” فكان الوحيد الذي اختار التغريد خارج السـرب ضارباً عنتريات قادته عرض الحائط حينما قال : أقول بتواضع إنّ انتصار الجيش السوري في الجنوب هو انتصار على “إسرائيل” أيضاً، نحن الخاسرون في الحرب السوريّة، والرئيس الأسـد سـيصل إلى الحـدود.

(الحقائق السورية)       

                                                                     

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz