ألمانيـا.. ومـا أدراكــم

بقلـم “تيري ميســا­­­ن”

اسـتردَت وكالة المخابرات المركزية، إبَان الحرب الباردة، عدداً من خيرة الضباط النازيين، وجنَدتهم في صراعها ضد الاتحاد السوفييتي.

وكان من بين هؤلاء “غيرهارد فون ميند” الذي نجح بتجنيد عدد كبير من المسلمين السوفييت ضد موسكو. مثلما نجح عام 1953 بتوطين زعيم جماعة الإخوان المسلمين خارج مصر”سعيد رمضان” في مدينة ميونيخ.

كما كانت وكالة المخابرات المركزية ترسل في الفترة نفسها الضبَاط النازيين إلى جميع أنحاء العالم، لمناهضة الموالين للاتحاد السوفييتي.

منهم على سبيل المثال “أوتو سكورزيني” في مصر، “فضل اللـه زاهدي” في إيران، و “ألويس برونر” في سورية.

عمل جميع هؤلاء على تنظيم أجهزة المخابرات المحلية على غرار الاستخبارات الألمانية، الغستابو.

ولم يُلق القبض على برونر في سورية، إلا بعد مضيَ وقت طويل، أي في عام 2000.

ظلَت ألمانيا خلال الحقبة الممتدة من الثورة الخمينية عام 1979، حتى هجمات 11 أيلول 2001، ملتزمة جانب الحذر مع جماعة الإخوان المسلمين.لكنها، إثر اعتراف دمشق بألمانيا الشرقية رسمياً  وبناءً على طلب من وكالة المخابرات المركزية، وافقت ألمانيا على منح اللجوء السياسي عام 1982 للانقلابيين من الإخوان  بمن فيهم المرشد الأعلى السابق عصام العطار.

أعادت جماعة الإخوان المسلمين تنظيم نفسها في تسعينيات القرن الماضي في ألمانيا بمساعدة اثنين من رجال الأعمال هما المصري “يوسف ندا” والسوري “علي غالب همّت” وعندما فتحت الولايات المتحدة أبواب «حرب لا نهاية لها» في الشرق الأوسط الموسَع  حثّت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية ألمانيا الموحَدة، على إطلاق «حوار مع العالم الإسلامي».

وفي برلين، اكتفت وزارة الخارجية بالاعتماد بشكل رئيسي على “إبراهيم الزيات” الزعيم المحلَي لجماعة الإخوان وخبير ألماني يدعى “فولكر بيرتس” الذي أصبح فيما بعد مديراً لأهم مركز أبحاث فيدرالي “مؤسسة العلوم والسياسة”.

شاركت ألمانيا في عام 2005 في عملية اغتيال رفيق الحريري، من خلال توفير السلاح الذي استخدم لقتله ومن المؤكد أنه لم يكن تفجيراً تقليدياً، وهو ما يتعارض مع بروباغندا «المحكمة» الخاصة.

وفي عام 2008، وبينما كانت وكالة المخابرات المركزية تجري الاستعدادات اللازمة من أجل إطلاق «حرب أهلية» في سورية، تلقى “فولكر بيرتس” دعوة من منظمة حلف شمال الأطلسي لحضور الاجتماع السنوي لمجموعة بيلدربيرغ.

وهناك، التقى مع امرأة سورية، موظفة في وكالة المخابرات المركزية تُدعى “بسـمة قضماني” قدَم كلا الاثنين شرحاً وافياً للمشاركين، عن أهمية قلب نظام الحكم في الجمهورية العربية السورية، بالنسبة للغرب، ووضع جماعة الإخوان المسلمين في السلطة.

وفي عام 2011، حين صار “بيرتس” يستخدم اللغة المزدوجة للإخوان المسلمين، نشر مقالا في صحيفة نيويورك تايمز تهكَم فيه على الرئيس بشار الأسد لاعتقاده أن سورية تتعرض لمؤامرة كونية.

وفي شهر تشرين الأول من العام نفسه، شارك “بيرتس” في اجتماع لكبار رجال الأعمال الأتراك، نظَمته وكالة الاستخبارات الخاصة الأمريكية “سـتراتفور”، قـدًم لمحاوريه عرضاً مفصَلاً عن مخزونات سورية من النفط والغاز التي سوف يتسـنَى لهم نهبها.

وفي منتصف عام 2012، كلفته وزارة الدفاع الأمريكية إعداد خطة أطلق عليها اسم «اليوم التالي» أيَ الحكومة التي سوف تُفرض على سورية، فشرع على الفور بعقد اجتماعات في وزارة الخارجية في برلين بمشاركة (45) شخصية سورية منهم بطبيعة الحال صديقته “بسمة قضماني” و«الأخ» رضوان زيادة الذي جاء تحديداً من واشنطن.

ثم انتهى به المطاف مستشاراً لجيفري فيلتمان في الأمم المتحدة، وهو بهذه الصفة نراه حاضراً في جميع المفاوضات المتعلقة بالأزمة السـورية في جنيف.

المصـدر “الوطــن ”   

                                                                      

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz