روبرت فيسـك: سلاح الإرهابيين في سـورية اشـترته السـعودية من البوسـنة

نشر الكاتب البريطاني المختص في شؤون الشرق الأوسط “روبرت فيسك” مقالاً في صحيفة «إندبندنت» بعنوان «كيف أشعل السلاح المُصنّع في البوسنة الحرب على سورية»؟.

وقال فيسك: قبل نحو عام عثر على كتيّب لشرح استخدام قاذفات الهاون من عيار 120 ملليمتراً في أحد المواقع المدمّرة والتي كانت تحت سيطرة إرهابيي تنظيم «داعش» شرق حلب، موضحاً أن الكتيّب يشير إلى أن الأسلحة صُنعت في أحد مصانع البوسنة وكان يحمل توقيعاً باسم كرينيتش.

وأضاف فيسك إنه تمكّن مؤخراً من العثور على هذا الشخص المدعو كرينيتش في مدينة نوفي ترافينك في قلب البوسنة، حيث التقاه في منزله وأخبره الأخير أن هذه الأسلحة شحنها المصنع إلى السعودية.

ووصف فيسك كيف وضع كرينيتش إصبعه على التوقيع في الصفحة الأولى من الكتيّب قائلاً: نعم هذا توقيعي على ضمان المصنع للأسلحة.

مضيفاً: إنه يتذكر كيف قام مسؤولون سعوديون بزيارة المصنع للتأكد من جودة الأسلحة قبل شحنها، وذلك في مطلع عام 2016.

ويعتبر فيسك أن الاكتشاف مذهل ليس فقط لأن كرينيتش مدير قسم الجودة في مصنع الأسلحة في قرية نوفي ترافينك الذي تقاعد منذ 4 سنوات تمكّن من تذكر هذه التفاصيل.

لكن أيضاً لأنه يؤكد أن مسؤولين سعوديين زاروا المصنع ومعهم خبراء عسكريون للتأكد من جودة نحو 500 من قاذفات الهاون من عيار 120 ملليمتراً قبل شحنها للرياض ليُصار إلى تسليمها للتنظيمات الإرهابية في سورية.

وأوضح فيسك أن أجزاءً من هذه الشحنة وصلت إلى أيدي إرهابيي «جبهة النصرة» شمال سورية، وذلك في غضون ستة أشهر فقط من شحنها من البوسنة إلى السعودية مقدّماً عدّة أرقام تسلسلية لقاذفات الهاون كدليل على أنها نفسها التي اشترتها المملكة.

المصـدر ” alalam.ir ”   

                                                            

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz