علمـاء الكيمياء يحوّلـون “الهـواء” إلى بروتيـن

تمكّن علماء الكيمياء الحيوية من اكتشاف إنزيم يمكنه تحويل ثاني أكسيد الكربون في الهواء الجوي والكحول إلى جزيئات الميثيونين التي تعتبر “جزيئات الحياة”.

ونشر العلماء نتائج دراستهم في مجلة  (Nature Catalysis)، حيث يقول آرني سكيرا، من الجامعة التكنولوجية في ميونيخ: “مقارنة بالتركيب الضوئي، أقرب شبيه طبيعي بهذه العملية، تبدو فكرتنا بسيطة وأكثر حضارية، حيث يشترك في عملية التركيب الضوئي حوالي (14) إنزيماً مختلفاً، ولا يتجاوز معامل كفاءة العملية 20%، في حين ما نقترحه نحن يحتاج فقط إلى اثنين من محفّزات البروتين”، وهكذا تمكّن سكيرا وزملاؤه من ابتكار تحويل ثاني أكسيد الكربون إلى “جزيئات الحياة”.

هذه العملية اكتشفها عالم الكيمياء الألماني “فيليكس إرليخ” عام 1903.

ومنذ ذلك الحين  يحاول العلماء تكييفها لإنتاج مختلف أنواع الكحول، وكشف لغز تأثيرها في الجسم.

ويعتقد العلماء، أن غالبية الإنزيمات التي تشارك في “سلسلة إرليخ” يُمكن أن تعجّل في التفاعلات العكسية إذا تم تغيير بنيتها بعض الشيء.

استناداً إلى هذا، حاول العلماء إجبار اثنين من البروتينات، لا على تفكيك الأحماض الأمينية إلى كحول وثاني أكسيد الكربون، بل على جمع جزيئاتها (الأحماض الأمينية) من هذه المكونات.

وقد نجحوا في محاولاتهم وحصلوا على مركب الميثيونين الذي يُضاف حالياً إلى أعلاف الماشية والدواجن.

ويعتقد العلماء بأن طريقتهم ستساعد في إنتاج أحماض أمينية أخرى، وستسمح بالحصول على الغذاء من الهواء مباشرة.

المصدر: نوفوستي  

                                                                     

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz