إدلب وزعمـاء القطـط ..!

بقلــم : الكاتب والباحث السوري الدكتور ( علي الشعيبي ).

 

لا يعتقدنّ أحد أني أصف إرهابيي إدلب بالقطط، فهم كلاب مسعورة عادوا إلى صِفة أجدادهم  فالكلاب أول الحيوانات التي دُجّنت قبل مئات آلاف السنين وهؤلاء الإرهابيون كلاب مسعورة عادوا إلى أصولهم المتوحشة بفعل الخلطة الفكرية الوهابية الإخوانية وبفعل تبنّي دول معتدية متخلفة لا تدري ماذا تفعل بأموال النفط سوى أن تُنفذ رغبات أعداء سورية العربية .

بين يدينا لمحات فكرية من مركز فيريل الألماني للدراسات يرى أن ما فعلته الباصات الخضر بنقل الإرهابيين من كل الأنحاء هو تجسيد للعبقرية الفذّة التي امتاز بها القائد الأسـد حين أمر بنقل الإرهابيين من كل أنحاء سورية إلى إدلب ..!

واعتبر المركز على لسان أحد ضباط المخابرات الألمان أن الخطة أذكى خطة مخابراتية في العالم، ويعقّب قائلاً: تصوّر أنك تجمع مئتي قط في غرفة واحدة وتطلب منهم أن يتفقوا على زعيم يقودهم .. ماذا سيحدث! ..

هذا تماماً ما فعلته القيادة السورية بهؤلاء حين كانت تزجّهم بإدلب ، إنها جمعت مئتي قطه في مكان واحد للزعامة المتمثلة بزعمهم بالفرقة الناجية القائدة لبقايا الفرق.

وحسب فيريل فهناك أكثر من تسعة وخمسين جنسية مقاتلة يمثلها مئة وثمانية وعشرون فصيلاً إسلامياً مقاتلاً لكل منهم زعيم يعتقد أنه وفرقته الأفضل .

هذا تماماً ما فعلته القيادة السورية بهؤلاء بذكاء وعبقرية القائد الأسد حين جمعهم وتركهم ينتخبون الزعيم القط . ولكنهم لم يتفقوا, وكل مدّة ومدّة يشـتدّ مواؤهم الدامي .

ويقدّر مركز فيريل الألماني من خلال مراسليه وشهود العيان بإدلب أن عدد القتلى بين جبهة النصرة وأحرار الشام فقط بلغ 1780 قتيلاً خلال شهرين أدى ذلك إلى نسف اتفاق الفصائل الذي سمّوه “الهيئة الإسلامية” برئاسة الإرهابي “أبو عمار تفتناز” القائد العام لهذه الهيئة و “محمدالجولاني” القائد العسكري .

وتأتي لمعة عبقرية أخرى من القيادة السورية توحي إلى القيادة الروسية أن توحي إلى القيادة التركية لتهمس بإذن القيادات الإرهابية التابعة لتركيا قائلة: ” اندماجكم مع النصرة عمل انتحاري “!.

فماذا سيحدث بينهم أولاً ، وماذا سيفعل بهم جيش الأسد ثانياً ..؟ القادم قريب.

كتبه الدكتور (علي الشعيبي) من على ضفاف بردى الفراتي.

 

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz