كيف خططت الولايات المتحدة لقلب الحكم في سوريا.

بقلم :”هيلموت شيبين”

أعدّت الولايات المتحدة الأمريكية خطة لإسقاط الرئيس الأسد منذ فترة طويلة (عام 2006), يظهر هذا في وثيقة سرية نشرتها ويكيليس  .

في كانون الأول/ديسمبر 2006 ، أرسل السفير الأمريكي في دمشق ” وليام رويبوك ” رسالة إلى وزارة الخارجية في واشنطن, تضمّنت هذه الرسالة قائمة مفصّلة بالمقترحات الرامية إلى زعزعة استقرار سوريا.

وتم أخذ نقاط الضعف الرئيسية لحكومة الرئيس الأسد والخيارات الممكنة لعمل الولايات المتحدة في الحسبان لتحقيق تغيير الحكم.

تمّ إعداد هذه الوثيقة على أنها سرية من قبل ويكيليكس , مع فيض من الوثائق الأخرى, وقد تم الإعلان عنها في 30 أغسطس 2011 ولم تكد تلاحظها وسائل الإعلام.

في ذلك الوقت ، كانت الهجمات الإرهابية على قدم وساق ,ومع ذلك ، وتحت تأثير الإعلام الغربي الكبير ، كان ينظر إليها في الرأي العام كنتيجة لما يسمّى (الربيع العربي).

القصة الخيالية للانتفاضة الشعبية : لقد كانت الولايات المتحدة وحلفاؤها فعّالين للغاية في نشر القصة القائلة بأن الشعب السوري قد تمرّد على الرئيس الأسد في أعقاب الربيع العربي وكان عليه “حمل السلاح” للدفاع عن نفسه ضد القمع.

حتى اليوم نقرأ تحت عنوان الحرب الأهلية في سوريا “كان سبب اندلاع النزاع هو مظاهرة سلمية ضد نظام الرئيس الأسد وذلك في أعقاب ما يسمّى بالربيع العربي في أوائل 2011”.

وقد ارتكزت كلاً من واشنطن ولندن وباريس وبرلين على هذا التمثيلية حتى يومنا هذا, وتتبعها وسائل الإعلام الغربية لحدّ كبير ، على الرغم من أن عدداً من الحقائق تثبت أن الولايات المتحدة غذّت الإطاحة بالحكومات غير المرحّب بها من قبلها في الشرق الأوسط منذ هجمات 11 سبتمبر.

وقد تعرضّت سوريا على نحو متزايد منذ عام 2006 لهجمات الجماعات الراديكالية المتطرفة , ممّا دفعها إلى اتخاذ إجراءات عديدة ضد هذه الجماعات التي تعمل لصالح ما يسمّى بتنظيم القاعدة الإرهابي .

 لكن عندما طلبت سوريا مساعدة الأمم المتحدة ضد الجماعات الإرهابية الأصولية في عام 2011 ، تم تهميشها في الغرب واعتبارها كأكاذيب دعائية من قبل الرئيس الأسد , وقد التزمت وسائل الإعلام الغربية بالمصادقة على القصة الأمريكية حيال “الحرب الأهلية” في سوريا عام 2011, وأن الرئيس الأسد يقوم بقمع شعبه ,لكن في عام 2006 ، كان السفير (رويبوك) يعرف مسبقاً كيف يمكن استخدام المتطرفين في سوريا لأغراض دعائية, فالحاجة تدعو إلى الإعلان عن “خلق صورة من الفوضى والضعف وعدم الاستقرار في سوريا”.

الولايات المتحدة الأمريكية غذَت الصراع: علاوة على ذلك ، يقترح (رويبوك) أنه يجب علينا تأجيج الصراع بين السنة والشيعة, حيث كان السنة يخافون من نفوذ إيران المتنامي في سوريا, ويكتب (رويبوك) أنه اتفق مع سفارات المملكة العربية السعودية ومصر على معالجة هذه الدعاية.

بالإضافة إلى ذلك ، يجب تأسيس قوات المعارضة السورية مثل نائب الرئيس السوري السابق خدام ، الذي يعيش في باريس.

كما أكد “رويبوك”على الدور الرئيسي للأكراد, حيث تمثل الأقلية العرقية الكردية أكبر مشكلة بالنسبة للرئيس الأسد, لذلك ، يجب أن تكون الولايات المتحدة لسان حال الأكراد وتنشر ” انتهاكات حقوق الإنسان” .

وقد اعترف (رويبوك) في نهاية عام 2006 بأن الرئيس بشار الأسد عزّز نفسه في الانتخابات الرئاسية لعام 2007 وأن سوريا بلد مستقر, حيث عاد العديد من المغتربين للاستثمار في سوريا ، بعد الانفتاح السياسي الذي حصل,لاسيّما وأن الرئيس الأسد بدأ سلسلة من الإصلاحات الاقتصادية.

وهنا توجّب على الولايات المتحدة “إيجاد طرق للتشكيك في هذه الإصلاحات” وتشويه سمعتها. على سبيل المثال ، يمكن القول إن الإصلاحات لا تفيد إلا الأصدقاء بين النخبة الحاكمة, وأكد السفير (رويبوك) على الحاجة قبل كل شيء لمناشدة الدبلوماسية العامة، وهي أيضاً وسيلة غير مباشرة لزعزعة الاستقرار في حكومة الرئيس الأسد.

يمكن فهم ما تعنيه “الوسائل غير المباشرة” ، على سبيل المثال ، من خلال اختيار أطروحة الباحث الصحفي “أووي كروغر” المعروفة, وهو يوثق التشابك الشخصي بين وسائل الإعلام الرائدة والمؤسسات المرتبطة بالناتو.

المال والأسلحة أيضاً إلى جانب التصريحات: لا شـكّ أن الحرب في سوريا كانت مُخططة من قِبل الولايات المتحدة قبل عام 2011,ولكن ، بالطبع ، لم تكن استراتيجية تغيير النظام ، كما في أفغانستان والعراق وليبيا ، قائمة على “الدبلوماسية العامة والوسائل غير المباشرة” فحسب ، بل أيضاً على التمويل الهائل وتسليح الميليشيات المتمردة.

لقد أنفقت المملكة العربية السعودية وقطر مليارات الدولارات ، وقدّمت أجهزة الاستخبارات الغربية الدعم اللوجستي والعسكري.

كتب السفير (رويبوك) إلى رئيسه في واشنطن في كانون الأول / ديسمبر 2006: “يجب أن نكون مستعدين للتحرك بسرعة عندما تسنح الفرصة”. وجاءت الفرصـة مـع الربيـع العربـي.

المصـدر :     russland.NEWS

 

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz