ثلاث جبهات مفتوحة على العرب أيام ابن تيمية.

كانت الحركة الشعوبية خلال تاريخ الدولة العربية تحقد على العرب وتسيء إليهم، فقد انطلق العرب بعد ظهور الإسلام على يد النبي العربي بسرعة مذهلة فقضوا على الدولتين الفارسية والبيزنطية ، وسادوا في كل مكان دخلوه يحملون الإسلام والقيم العربية القائمة على النبل والفروسية والطيبة .

فظهرت بالمقابل حركة شعوبية تسيء إلى العرب ، فقال فيها الجاحظ : (فقد شفا الصدور منهم طول جثوم الحسد على أكبادهم وتوقت نار الشنآن في قلوبهم).

نعم نار البغض والكره اشتعلت بين الشعوبيين اللذين كانوا يحملونها للعرب في صدورهم .فدفعهم ذلك إلى تخريب الدين أولاً، والعروبة ثانياً، أما الدين فقد خرّبوه من خلال دخولهم عالمي الفقه والحديث فأوجدوا خلافات تكاد تكون جذرية بين أبناء الدين الواحد .

وقد أدرك أعداء العروبة دور الشعوبية وقدرتها في تمزيق العرب بعد أن مزّقت الإسلام من الداخل فكانوا يتنشّطون في إثارة الخلافات وتعميقها .

كان ابن تيمية أحد أولئك الشعوبيين الحاقدين على العرب، رغم أن أتباعه حاولوا إلحاقه ببني نمير وما هو بذلك بل هو من أكراد حرّان الحاقدين على العرب كما أثبت الدكتور الأزهري محمد أبو زهرة ، وكان قريباً جداً من الأكراد اليزيديين هو وتلميذه “ابن قيّم الجوزية” .

وإذا كان الواقع الإسلامي يمنعه من مهاجمة النبي العربي فإنه قد نفث سمّه وحقده الشعوبي على الإمام علي ابن أبي طالب عميد العرب والمسلمين عموماً بعد وفاة الرسول، لدرجة لفتت نظر شيخ السلفيين في العصر الحديث الألباني، حيـن قال : (عجباً لابن تيمية يركض خلف الحديث الصحيح الوارد بحق الإمام علي فيضعفه ويأتي إلى الحديث الموضوع فيصحّحه !).

وقد قاد ابن تيمية تجمّعاً شعوبياً في حياته وبرفقته “ابن قيّم الجوزية” ممثلاً بالأمراء والسلاطين المماليك، فعمل على إزدراء العرب والنيل منهم ..

حتى النبيّ حرّم زيارته وكفّر من يقوم بها، ورغم كثرة الردود على ابن تيمية قديماً وحديثاً إلا أنها لم تسلّط الضوء على شعوبيته في عصر اجتمع فيه التتار والمغول على العرب من الشرق، والفرنجة عليهم من الغرب وظهر هو من الداخل بعد أن تجاوز ثلاثين عاماً من عمره.

فشنّ حروباً عملية على العرب في الساحل السوري وفي كسروان من أعمال لبنان وقتل بيده وكفّر كل العرب وتورّط في تكفير كبار علماء المسلمين والمثقفين والفلاسفة العرب من باب حقده الشعوبي .

كتبـه الدكتـور (علي الشـعيبي) مـن على ضـفاف بـردى.

 

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz