ابن تيمية ونتنياهو..!

من جملة أحاديث الإسرائيليات التي حُشرت بين أحاديث الرسول ، حديث قالوه ، يقول: إن الأرض التي باركها الله هي أرض أخي إبراهيم من عريش مصر إلى الفرات.! أليس هذا هو ما جعلته إسرائيل شعاراً لها ؟

نعم هو وهذا ما جعل السلفيين من لدنّ ابن تيمية يدافعون عن الوجود اليهودي في فلسطين، وما جعل ابن باز والألباني يطلبون من الفلسطينيين إخلاء فلسطين لليهود وجعلها خالصة لهم، يعني الإسرائيليات زرعت والسلفية والوهابية حصدت إلى أن وصلت المرحلة العلنية على يد محمد بن سلمان فظهرت الصهيونية الإسلامية .

من جهة أخرى لم يكن اليهود الصهاينة بعيدين عمّا زرعه ابن تيمية الذي أخذ غالبية فكره من عقائد اليهود القرائيين، ودرس النتاج الفكري لموسى بن ميمون المفكّر اليهودي مستشار صلاح الدين وطبيبه والذي كان يكتب ما يروق لابن تيمية ومدرسته وتأثر به كثيراً وموسى هذا بعد النبي موسى مقاماً عند اليهود وقد وضعت إسرائيل صورته على عملتها الألف شيكل  قد توفي سنة 601 هجريه وكان كتابه “دلالة الحائرين” من أكثر الكتب التي تأثر بها ابن تيمية.

في العصر الحديث حين ظهرت الوهابية وتبنّت كتب ابن تيمية وفكره فعلت ذلك توافقاً مع جذور بني سعود اليهود وعملت بكل قوتها المادية إلى جانب قوتها الفكرية لتحمي الكيان الصهيوني، كانت الدعوة الوهابية التيمية تُعدّ الدعاة لتدمير بلاد سورية التي كانت ومازالت روح العروبة الحية وذلك من خلال زرع الفكر السلفي الوهابي للحفاظ على الكيان الصهيوني ومن خلال فكر الإخوان المسلمين الطبعة المصرية للوهابية .

ولما اجتمع السلفيون الوهابيون من كل أطراف الأرض على سورية وقاومهم الجيش العربي السوري تضايقوا كثيراً ممّا جعلهم يخرجون من تحت الطاولة إلى أعلاها حين تفتقت أفكار نتنياهو عن أفكار ابن تيمية المخزونة في فكره من خلال مواقف هذا الأخير بتدمير العروبة والإسلام فاحتضن أتباعه علناً دون مواربة وأعلن كثير من أتباعه أنهم مع شارون ونتنياهو ضد العربي بشار الأسد..!

والتقى شطرا الفكر التيميّ الوهابيّ علناً بعد اختفاء ودعوات زائفة باطلة بعد مئات السنين .وهذا هو الدافع الأساسي وراء تبنّي إسرائيل لمقاتلي الوهابية ومدّهم بالسلاح وبالطبابة.فالدعوة واحدة وإن اختلفت الأساليب.

 

كتبه الدكتور (علي الشعيبي) من على ضفاف بردى الفراتي.

 

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz