“المتغطِّـي بالأمريكـان عَريــان”؟!

أثارَ قرار وزير الدِّفاع الأمريكيّ جيم ماتيس سحب مَنظوماتِ صواريخ “باتريوت” الدفاعيّة المُضادّة للطَّيَران من دَولتين خليجِيَّتين (الكويت والبحرين)، إضافَةً إلى الأُردن، العَديد مِن علاماتِ الاستفهام خاصَّةً في ظِل قَرْع الوِلايات المتحدة طُبولَ الحَرب ضِد إيران…

ونقلت صحيفة رأي اليوم عن “وول ستريت جورنال”، المُقرَّبة من الإدارة الأمريكيّة التي كَشَفت هَذهِ الخُطوة، عن مَصادِر داخِل وزارة الدِّفاع الأمريكيّة (البِنتاغون)، أنّه سيتم سحب أربَع بطّاريّات صواريخ من بينها اثنتان تتمركَزان في الكويت، وواحدة في كُل مِن البحرين والأُردن، والهدف هو إعادَة تَموضُعِها لتَكون في مُواجَهةٍ أيِّ خَطَرٍ قادِمٍ مِن الصين وروسيا.

وتذكّر رأي اليوم، بأن الرئيس “ترامب قد عايَرَ” دُوَل الخليج أكثَرَ مِن مَرَّةٍ بأنّ بِلاده قدَّمت لها حِمايةً مجّانيّةً لعُقودٍ لَعِبَت الدَّور الأكبَر في بِقائِها، وأنّ عليها أن تَدفَع ثَمَن هَذهِ الحِماية، فهَل هَذهِ الخُطوة تأتِي تنفيذاً للتَّهديداتِ بوَقفِها، أم للمَزيد مِن الابتزازِ الماليّ…

وفي حال كانَت بطّاريّات الصَّواريخ هَذهِ مَوجودة لحِمايَة القُوّات الأمريكيّة، فإنّ سَحبَها يُمكِن أن يُؤشِّر إلى وجود خُطَطٍ مُستَقبَليّةٍ لسَحبِ القُوّات الأمريكيّة من الخليج أيضاً، لأنّه من غَيرِ المَنطقيّ أن تظل دُونَ حماية، وخاصَّةً أنه توجد في (البحرين)، قاعِدَة بحريّة يتَّخِذها الأُسطول الخامِس الأمريكيّ مَركَزاً دائِماً له.

قد تكون هَذهِ الخُطوة الأمريكيّة جاءت لمُمارَسة المَزيد مِن الضُّغوط على دُوَل الخليج لشِراء المزيد من الصواريخ والطائرات ليس لحِمايَة أجوائها، وإنّما القُوّات الأمريكيّة المُتواجِدة على أراضيها كثَمنٍ للحِمايةِ الأمريكيّة، ولا نَستبعِد أيضاً أن تكون واشنطن بصَدد التخلي عن هَذهِ الدُّوَل الحليفة أيضاً، فهُناك سَوابِق أمريكيّة عَديدة في هذا المِضْمار.

وتذكّر الصحيفة في ختام المقال بما قاله الرئيس السابق حسني مبارك : “المِتغطِّي بالأمريكان عَريان” ..

 

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz