الكريستال، أخطر أنواع المخدرات وعلاقته بإثارة البشر “الثورات المُصطنعة”

 (Methamphetamine) وبالعربية الميثامفيتامين، مادة كيميائية تُستخدم كعقاقير دوائية مُنشطة للجهاز العصبي المركزي.

سُمّيت كريستال لأنّ حبيباتها تُشبه بلورات الثلج أو الكريستال، ويعتبر الكريسـتال أخطـر أنواع المخـدرات في العالم يحصـل الإدمـان عليه من الجرعـة الأولى، ويتميز برخص ثمنـه، وإمكانيـة تصنيعه يدوياً، يكون الكريستال إما بلورياً على شكل شظايا الزجاج أو على شكل مسحوق أبيض أو أقراصاً، يتمّ تحليله ليصبح سائلاً.

ويؤخذ عن طرق الاستنشاق على شكل بودرة بيضاء، الحقن بالوريد، التدخين باستنشاق الأبخرة الناتجة عن الاحتراق المباشر له، البلع، أو التحاميل .

اسـتخدام الكريسـتال عسـكرياً: هـو أحد أخطر أوجه استخدامه ، فبعد اكتشافهِ من قبل العالم الياباني “ناغاينا غايوشي” عام 1893 وإنتاجه من قِبل شركات الأدوية بمسمّى دواء “البطـل” هيرو عام 1921، انتقل الإنتاج إلى ألمانيا، وبالنظر لخطورتـه مُنِع شراؤه إلا بوصفـة طبية ابتداءً من عـام 1941، لكنّ الأمريكيين اتهموا النازيين باستخدامه لتحسين أداء جنودهم في الحروب، بل اتهموا هتلـر نفسهُ بأنه مدمن عليه! وأثبِتَ لاحقـاً أن الجيش الأمريكي استخدمهُ مع جنوده في حرب فيتنام، بوضع جرعات في الشراب المُقدّم للجنود قبل بدء المعارك، ثم جاءت حرب الخليج لتعود لنبش قصّـة الكريستال واستخدامه من قبل الجنود الأمريكيين، ونُسِبَت الأعراض المرضية لمتلازمة حرب الخليج، وطويت القضية.

يتم استخدام الكريستال، كحبوب مصّ “بومبون” سكرية، أو بحلّـه بالماء وتقديمـه للجماهير “الثائرة” بعد إضافة مواد غازية أو مُنكّهة أو إضافة عناصر طيّارة، ثم يُرش بهـا المتظاهرون بحجة تخفيف حرارة الصيف مثلاً.

هل لاحظتم كيف جرى رشّ المتظاهرين في دول “الربيع العربي” برذاذ المياه، بحجّة تخفيف حرارة الجو، فهل كانت فقط مياه؟!!

كمثال: عملية رشّ المتظاهرين في حماة 2011/7/22، ورشّ المتظاهرين في اعتصام رابعة 2013/2/8 ، حيث أن استنشاقه بكميات بسيطة يسبّبُ زيادة الشعور بالاضطهاد، فرط الهيجان، زيادة النشاط والقيام بأعمال عدوانية وتخريب كل ما يقع تحت أيديهم.

وفي سـوريا بدأ تعاطي الكريستال منذ عام 2005 بصورة محدودة، ازدادت بشكل كبير بعد عـام 2011، حيث ظهرت علامـات تعاطي الكريستال النفسية والجسدية على عدد من المسلحين بما في ذلك إرهابيي داعش، وكمعظم أنواع المخدرات  يستطيعُ المدمن القيام بأعمال إجرامية كقطع الرؤوس وأكل لحوم البشر وأكبادهم، فالإنسان الطبيعي لا يمكنـه فعل ذلك.

المصـدر ”  firil.net ”  

                                                          

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz