ســيـدي الرئيـس …

نحن السوريين الذين عشنا في بلدنا طوال سنيّ الحرب أيضاً كان منا كثير قادراً على ترك وطنه وأن يغادر لكنه لم يفعل ولن يفعل، أراد أن يعيش معكم ظروف الحرب ووقائعها خطوة – خطوة ويوماً بعد يوم.

سيدي الرئيس كنا حين نراك بين جنود جيشنا العظيم على مختلف الجبهات نزداد قوة وعزيمة نستمدهما من جلوسك على الأرض تواضعاً ومساواة بأفراد جيشنا العظيم وهم ملتفون حولك لأنك منهم يبادلونك البسمات والضحكات فنزداد يقيناً أنك القائد المظفّر ونردد هكذا يكون الرئيس ابن الشعب ويبقى بيننا وبين النصر ما كتبه الله.

وجاء ما كتبه الله فانتصرنا على يديك بفضل ما قدّمته للشعب وللجيش وحصرت الفئران في زاوية واحدة وأصبت العالم بذهول ما تملكه من حنكة عسكرية وحكمة سياسية.

اسمح لي سيدي أما ترى كيف يحاول أعداء هذا الوطن أن يتلاعبوا بورقة اللاجئين السوريين! أنت تعلم وترى بل أنت من يرى ويعلم، وشعبك الذي قدته نحو النصر غير المُعلن يراقب خطواتك في هذه القضية وسيرى كذلك الذين ظلموا كيف تسقط أوراقهم السياسية كما سقطت أوتادهم العسكرية التي زرعوها في كل جغرافيتنا السورية فاقتلعتها وحطمتها.

سيدي الرئيس إن ما قمت به وما قدّمته لشعبك لا نكاد نجد مثله في التاريخ قديمه وحديثه أبداً وما وطن تعرّض لربع ما تعرّضت له سورية الحبيبة إلا وسقط.

ولكن إخلاصكم وقوة إرادتكم وعظيم حكمتكم أنقذتنا وها هو الشعب وها هي الحكومة بتوجيه مستمر من سـيادتكم يملكان نفس قوة دفع الانتصار، وكما رأينا وعشنا ناتج عزيمتكم العسكري سنعيش ونشاهد ناتج توجيهكم للإعمار والبناء والنهضة السورية العظيمة التي بدأت انطلاقتها.

ولم تنـسَ سـيدي أبنـاء شـعبكم الذيـن خرجـوا لظـروف مختلفـة وعديـدة وناديتموهـم على لسـان كل الذين كلمتموهم أن عودوا .. عودوا وسـيعودون سـيدي، رغم أنف كل الذين يحاولون التلاعب بهم، وستقودنا إلى نصر جديد ..

نعم يكاد كل السوريين الذين عاشوا معك أيام الحرب خطوة – خطوة نصراً ثم نصر يجمعون على أنك لن تترك أولادك السـوريين بالخارج وسـيزدهر الوطـن الذي قدتـه من جديد ليكون في طليعة الأمم ولن تُخـذل أمة يقودهـا الرئيس بشار الأسد .

كتبـه الدكتـور (علي الشعيبي) من تحـت أقواس النصـر الأسـدي مردداً : (قلنـا لكم هنا دمشـق هنا العزّة والكرامـة العربية).

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz