العيـون مـرآة النفـــس

هذه حقيقة مُطلقة تنطبق تماماً على أردوغان. تنظر إليه فترى الخبث واللؤم والمكر في عينيه، ولو كنت قريباً منه تماماً لرأيت احمرارهما حين يصدّه الرئيس الروسي أو الإيراني عن فكره اللئيم الذي يطرحه في كل اجتماع ثلاثي حول سورية وتدخل به وبنفسه إلى مدارس علم نفس النفوس لتقف على طبيعة نفسه هل هي شهوانية تركض خلف بطنها ؟

أم أنها خيّرة تركض خلف الخير والعمل الإنساني؟ فلا تجدها على مدارج هاتين المدرستين، فلم يبقَ أمامك سوى النفس الذئبية !

وهذه أخطر نفس وأبشع نفس يحملها الإنسان! نعم وهي خطيرة جداً. وأهم خِصالها وصفاتها أنها موصوفة عند علماء النفس بالذئبية والغضبية والاستعبادية فهي تستعبد عقل صاحبها وتسيطر عليه وتمشّيه حسب إرادتها ورغبتها الذئبية فلا تُحلل ولا تُحرّم وتستخدم كل وسائل الثعلب من مكر وتظاهر بالضعف وهو يراقب من يحوم حوله ويتظاهر بالموت وفي داخله نفس الذئب من غدر وافتراس وانتهاز فرصة الانقضاض على فريسته.

هذه الإعتمالات النفسية الذئبية بلؤمها وحقدها كانت جالسة على الطاولة في طهران وكان يمكن الاستعاضة عن كلمته بتقريب الكاميرا من وجهه وأخذ عدّة لقطات لوجهه بعدّة حالات لنرى السـم يتدفق من هذا الوجـه المقهور اللئيم المراوغ وهو يعطيك من طرف اللسان حلاوة ويروغ كما يروغ الثعلب.

والعجيب أن أحداً من الصحفيين لم يركّز على السؤال الأهم قي حديثه معه.. كيف ولماذا سمحتم للخوذ البيضاء أن يشحنوا الكلور القاتل من أرضكم وبعلمكم ؟!

لماذا لم ترفع تركيا مُطالعة إلى هيئة الأمن تعلمها فيها عمّا فعلته الخوذ البيضاء في هذا الجانب !؟ انها سرقة حاويتين مليئتين بالمواد الكيمائية !؟

العالم كله يعلم تواطؤ أمريكا وبريطانيا وفرنسا في لعبة الكيماوي لكن لـمَ لا نضيف إلى تلك الدول تركيا !؟

عودوا إلى أرشيف مؤتمر طهران وانظروا إلى عينيّ أردوغان كيف تعكس نفسيته الذئبية الخبيثة .

هذه حقيقته ولا يمكن أن تعكسا صورة إنسان مسالم ..

لكن السؤال ألا يدرك بوتين وروحاني وقد كانا قريبين منه بشاعة صورته وما تعكسه من بشاعة حقده أم أنها السياسة ومتابعة العيّـار لغاية باب الدار؟.

كتبها الدكتور (علي الشعيبي) من على ضفاف بردى .

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz