ابن تيميـة سبق صحفي مع الله !!.

عندما تقرأ صورة الله عند ابن تيمية تستغرب، وتستغرب أكثر حين تجده يدخل في الحديث عن التفاصيل، ولا يعود للآية (ليس كمثله شيء) معنى ولا طعم !

فهو عند ابن تيمية  كالإنسان ! بناءً على حديث إسرائيلي يذهب إلى أن الله خلق آدم على هيئته لكنه سـدّ بمعنى لا رجل ولا امرأة ولا خنثى!

وهو مركّب من مجموعة أجزاء يحتاج كل جزء صاحبه.

وهذا ممّا أحدثه ابن تيمية في أصول العقيدة كما أحدث في الفروع، وهذه الجرأة على الله تعالى جعلته يُخالف الإجماع في ستين مسألة .

وكان بإسلامه المُخالف يريد الظهور في المجتمع الدمشقي الذي جاءه غريباً من حرّان، فصار يُخالف ليُعرف ليستطيع الظهور، قد تقدّمت به السن ولم يتزوج .

بمناسبة الزواج أغبياء ابن تيمية يرون عدم زواجه وَرَعاً ! ناسين حديث الرهط الذين جاؤوا إلى رسول الله ومننوه وأن واحداً منهم قال أنا لا أتزوج النساء وماذا كان ردّ الرسول ..

ومنه : ( أنا أتزوج النساء فمن خالف سنتي فليس مني ) ، وان الزواج سنة الله في خلقه لكن ماذا تقول لأتباع هبل؟!

أراد الرجـل أن يُعـرف ولو على حسـاب الحـق، ولو على حسـاب الديـن القويـم.

لم يكن العلماء في عصره ليسكتوا عليه، بل ردّوا عليه وبـدّعـوه، كما فعل “السـبكي” في كتابه ( الـدرّة المـضيّـة )..

ووصل موصول ابن تيمية بالحديث عن جسمية الله تعالى وان افتقار الله إلى الجزء ليس بمحال!

بمعنى أن الله مُركّب من مجموعة أجزاء، وأنه يحتاج إلى تلك الأجزاء جزءاً جزءاً. وكان ابن تيمية جليّ مع الله في سبق صحفي وسأله عن ماهيته .

والخطير قوله بحلول الحوادث بذات الله تعالى أي أنه محلّ الحوادث يمشي عليه حادث الليل والنهار، أي حدوثهما وتكرارهما، وبالتالي تمشي عليه الأيام والشهور والسنون!.

ومن أخطر ما أخذه من الثقافة الدينية الحرّانية القول بأن العالم قديم بالنوع، وأنه لم يزل مع الله مخلوقاً دائماً !

كما أن فكرته عن الله أنه على هيئة الإنسان فكرة يهودية أخذها عنهـم.

كتبـه الدكتـور (علي الشـعيبي) من على ضفـاف بـردى.

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz