فورين بوليسي: لا مستقبل لأمريكا في سورية؟!

اعتبر الكاتب الأمريكي “دوغ باندو” المساعد الخاص للرئيس الأمريكي السابق “رونالد ريغان”، أن الولايات المتحدة تدرك جيداً أن ليس لها مستقبل في سورية، وقد لاحظ الكاتب خلال وجوده في سورية، أن الأرضية والمزاج العام لا يُعطي الجيش الأمريكي موطئ قدم في هذه البلاد بسبب سياسة الإدارة الأمريكية الفاشلة والكارثية في سورية والمنطقة، كما أضاف أن الرئيس السوري بشار الأسد يحظى بدعم كبير وثقة عريضة.

ووجّه الكاتب انتقاده للإدارة الأمريكية وسياستها في سورية، وذلك في مقال نشره في مجلة الـ”فورين بوليسي”، وقدّم مثالاً عمّا أسموه “الجيش الحر”، الذي أنفقت واشنطن خلال تدريب خمسين مقاتلاً منه نصف مليار دولار، وبعد ذلك تمّ أسر أو قتل معظمهم بسرعة، مضيفاً أن الجماعات المدعومة من الولايات المتحدة خسرت معظم معاركها وانتهى بها الأمر بالاستسلام وإلقاء أسلحتها المورّدة من الولايات المتحدة إلى قوات أكثر تشدداً…

وتساءل الكاتب عن الدعم الأمريكي لميليشيا “النصرة” على وجه الخصوص، منذ أن كان مرتبطاً بتنظيم “القاعدة” الإرهابي، مستغرباً إن نسي الرئيس السابق “باراك أوباما” هجمات الحادي عشر من أيلول… واعتبر أن تلك السياسة كانت مشوّشة وغير مدروسة.

وتطرّق الكاتب إلى إدلب وعملية الجيش السوري المرتقبة هناك، وجهود موسكو وأنقرة للتوصّل إلى اتفاق نزع السلاح الثقيل، فيما لا تزال واشنطن تستخدم الأكراد كورقة ضغط.

ولفت الكاتب إلى أن واشنطن لا تستطيع إجبار الحلفاء بمن فيهم (روسيا) على الخروج من سورية، فهذه الأطراف جميعها متحالفة مع دمشق، وتملك مفاتيح اللعبة أكثر من الولايات المتحدة بما خصّ مستقبل سورية.

وتابع الكاتب أن دورها هام وواضح، معللاً ذلك بصور الرئيس السوري بشار الأسد مع الرئيس بوتين والأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الرائجة في أنحاء البلاد.

وأشار “باندو” أن على الولايات المتحدة سحب قواتها من سورية، ولا داعي لهذه القوات هناك..

“يجب على إدارة ترامب إنهاء آخر مغامرة سيئة لها في الشرق الأوسط”..

يختم الكاتب.

katehon.com   

                                                                 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz